الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة تحذر من مخاطر التعاون الاسرائيلي السعودي

الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة الفلسطينية في الكنيست تقول التحالف الوثيق بين إسرائيل والنظام السعودي أصبح أكثر سفوراً وخطورة وهو لتقديم غطاء سياسي عربي وتفريغ المبادرة واغتيال الحل السياسي بين فلسطين واسرائيل.

الجبهة الديمقراطية: التحالف معادٍ للحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني
قالت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة الفلسطينية في الكنيست الإسرائيلي إن التحالف الوثيق بين إسرائيل والنظام السعودي أصبح أكثر "سفوراً وخطورة". وأضافت إن هذا التحالف وضلعه الرئيس أي الإمبريالية هو "تحالف معادٍ للحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني".

ورأت الجبهة أن زيارة الوفد السعودي تهدف لإسباغ الشرعية على استراتيجية الرفض الإسرائيلية، مشيرة إلى أن زيارة الوفد السعودي تهدف "لتقديم غطاء سياسي عربي لتفريغ المبادرة من مضمونها، واغتيال حلّ الدولتين، وتصفية حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم".

الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة رأت أيضاً أن هدف الزيارة "تطبيع التعاون الإسرائيلي السعودي ضد إيران وسوريا والمقاومة"، مشيرة إلى أن انتقال التحالف السعودي الاسرائيلي إلى هذه المرحلة العلنية يعكس "مخاطر جسيمة على حقوق الفلسطينيين".
في المقابل قال عشقي إنه لم يزر إسرائيل بل زار رام الله للوقوف على أوضاع الأسرى الفلسطينيين ومواساة أسر الشهداء. وفي تصريحات لصحيفة "سبق" أكد عشقي أن وسائل إعلام إسرائيلية قالت إنه زار تل أبيب لأنها تعتبر القدس إسرائيلية، بينما هي قضية إسلامية وعربية بناءً على مبادرة التسوية التي وضعها الملك عبدالله.

وكانت وسائل اعلام اسرائيلية قالت إن عضو الكنيست عيساوي فريج صرّح للاذاعة الاسرائيلية عن استعدادات لترتيب زيارة لنواب من أحزاب المعارضة إلى السعودية.
وقالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن الضابط السعوديّ السابق أنور عشقي، رئيس المعهد السعودي للدراسات الاستراتيجية، يزور تل أبيب مع وفد من رجال الأعمال السعوديين منذ الثلاثاء الماضي. وعرضت صوراً لعشقي والوفد السعوديّ مع مسؤولين إسرائيليين ونواب في الكنيست، ناقلة عنه قوله إنه معنيّ "بتوثيق العلاقات بين السعودية وإسرائيل".
والتقى عشقي مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية دوري غولد ومنسّق نشاطات الحكومة في المناطق الفلسطينية اللواء يوآف موردخاي.

الجبهة الشعبية: التنسيق الاسرائيلي السعودي يهدف لتغذية الارهاب التكفيري

.. بدورها رأت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن استمرار اللقاءات التطبيعية بين النظام السعودي والكيان الصهيوني له مخاطر عدة. وأشارت إلى أن هذه اللقاءات التطبيعية لا يمكن أن تتم إلاّ بغطاء وضوء أخضر من الجهات الرسمية السعودية، معتبرة أن هذه اللقاءات تكشف حجم المخاطر التي تتعرض لها القضية الوطنية ومصالح الشعوب العربية.

وأضافت الجبهة أن هذا التنسيق يهدف الى إبقاء إرهاب الجماعات التكفيرية التي تمولها وتغذيها السعودية والغرب.

ورأت الجبهة الشعبية أيضاً الجبهة أن تكرار هذه اللقاءات يكشف حجم التنسيق بين النظام السعودي والكيان الصهيوني وواشنطن لتمزيق المنطقة، موضحة أن السياسة الرسمية السعودية تعمل على حرف بوصلة الصراع في المنطقة.

ولفتت إلى أن استمرار اللقاءات السعودية الاسرائيلية يقدم خدمات مجانية للاحتلال للاستفراد بالشعب الفلسطيني، مستهجنة مشاركة قيادي فلسطيني في اللقاءات التطبيعية السعودية الاسرائيلية.

.. وحماس تدعو العربية السعودية الى رفض كل اشكال التطبيع مع اسرائيل

قالت الإذاعة الاسرائيلية إن عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة حماس يحيى موسى دعا المملكة العربية السعودية إلى رفض كافة أشكال التطبيع مع اسرائيل.

وبحسب مراسل الإذاعة الإسرائيلية فإن موسى عقب بذلك على زيارة اللواء السعودي المتقاعد أنور عشقي للبلاد، ولقاءاته مع مسؤولين اسرائيليين بمن فيهم المدير العام لوزارة الخارجية دوري غولد.


الأمين العام للحزب الشيوعي الفلسطيني قال بدوره إن زيارة الوفد السعودي لاسرائيل تدل على "تغيير السعودية لماهيّة الصراع"، مشيراً إلى أن اللقاءات السعودية "لها أهداف غريبة وتتعدى الحقوق الفلسطينية".

وفي نفس السياق، قال خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الاسلامي "كنا نريدكم أن تكونوا جزءً من جيش الفتح للأقصى لا رواداً للتطبيع"، مطالباً العلماء والدعاة والشعب السعودي في المملكة العربية السعودية "باتخاذ موقف من الخطوات التطبيعية من بعض الشخصيات السعودية التي أصبحت أكثر وضوحاً بلا أي لبس بعد زيارتهم للكيان الصهيوني". 

وأكد البطش رفض وإدانة هذه الزيارات. وطالب قادة المملكة وشعبها بوقف هذا المسلسل العبثي الذي سيلحق الضرر بالممكلة وشعبها قبل أن يزيد الضرر بالقضية المركزية للأمة، مشيراً إلى أن ذلك يساهم في التغطية على اجراءات التهويد والاستيطان في القدس المحتلة.
من جهته، اعتبر سكرتير عام الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة منصور دهامشة في حديث للميادين إن زيارة الوفد السعودي لإسرائيل جائزة لها. وأضاف أن زيارة الوفد السعودي هي ضد كل قوى المقاومة في المنطقة وتعطي الشرعية للاحتلال وممارساته، مؤكداً "سنواجه السياسات الرجعية في المنطقة والتي تزداد "وقاحة".