لافروف: نتنياهو لم يطالب بتعديل المبادرة العربية

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يعلن إثر لقائه وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، أنه لم يسمع من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أي مطالب بإجراء تعديلات على المبادرة العربية. والمالكي يؤكد التزام السلطة الفلسطينية حلاً على أساس الدولتين، ويطالب بإقامة دولة فلسطينية على حدود عام 67.

لافروف للمالكي: لم أسمع من نتنياهو أي مطالب بتعديلات على المبادرة العربية
أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إثر لقائه وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، أنه لم يسمع من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أي مطالب بإجراء تعديلات على المبادرة العربية.

وقال لافروف إن ما يبعث على التفاؤل، أن نتنياهو وأثناء محادثاته مع الرئيس بوتين، ذكر المبادرة العربية بضع مرات كأساس مقبول لدى الجميع لمواصلة جهود التسوية.

بدوره أكد وزير الخارجية الفلسطيني التزام السلطة حلاً على أساس الدولتين، مطالباً بإقامة دولة فلسطينية على حدود عام 67.

وأوضح لافروف، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفلسطيني في موسكو، أن المبادرة العربية للسلام "تعد متكاملة، وهي تشمل مجمل العلاقات بين إسرائيل والدول العربية، بما فيها فلسطين. ولا داعي لإدخال أي تعديلات عليها. وإذا اتفقنا جميعاً على أن هذه الوثيقة مقبولة للجميع كأساس جيد لمواصلة المفاوضات، فمن المهم الشروع في وضع تفاصيلها العملية وتسلسل الخطوات من أجل إحراز تقدم نحو التسوية الفلسطينية - الإسرائيلية والعربية – الإسرائيلية".

واعتبر الوزير الروسي أنه من الضروري اتخاذ إجراءات إضافية للحيلولة دون تصعيد الوضع في الشرق الأوسط.

ودعا لافروف إلى تكثيف دور لجنة الوسطاء الرباعية المعنية بالتسوية الشرق أوسطية، وكشف أن روسيا تعمل حالياً مع شركائها في اللجنة على وضع تقرير يتضمن توصيات حول الحيلولة دون تدهور الوضع، معرباً عن أمله في أن يأتي هذا التقرير بمساهمة مهمة في إنعاش عملية السلام.

وتطرق وزير الخارجية الروسي إلى الانقسام الفلسطيني، فجدد استعداد بلاده لاستضافة جولات جديدة من الحوار الفلسطيني - الفلسطيني، مرحباً بالجهود التي بذلتها قطر في هذا المسار وباستعداد القاهرة لاستئناف دورها في هذه الجهود أيضاً.