عصر جديد للصحافة: وداعاً لتيار الإعلام السائد

وكالة الإعلام الدولية الروسية تنظّم منتدى بعنوان "عهد الصحافة الجديد أم وداعاً للتيار العام"، الذي يضع هدفاً واحداً وبسيطاً، وفي نفس الوقت معقّداً للغاية ألا وهو كسر الصورة النمطية لمناقشة الإعلام من قبل المهنيين الذين ينظرون عادة إلى عالم الإعلام.

 المنتدى يقترح وضع الصحفي نفسه ودوره في النظام الحديث لوسائل الإعلام في لُب النقاش.
المنتدى يقترح وضع الصحفي نفسه ودوره في النظام الحديث لوسائل الإعلام في لُب النقاش.

تنظم وكالة الإعلام الدولية الروسية "روسيا اليوم" الإثنين  من 6 إلى 7 حزيران / يونيو 2016  منتدى للإعلاميين البارزين تحت عنوان: "عهد الصحافة الجديد أم وداعاً للتيار العام". 
أمام هذا المنتدى هدف واحد وبسيط ، وفي نفس الوقت معقّد للغاية ألا وهو كسر الصورة النمطية لمناقشة الإعلام من قبل المهنيين الذين ينظرون عادة الى عالم الاعلام، إما من خلال منظور التكنولوجيا و"البيزنس" أو من وجهة نظر حرية التعبير وسلامة الصحفيين. المنتدى يقترح وضع الصحفي نفسه ودوره في النظام الحديث لوسائل الإعلام في لُبّ النقاش.
أمّا عن خطوط العامة التي ستطرح للنقاش فتتجلى في السعي الى عالم متعدد الألوان ومتعدد الأقطاب يؤدي إلى إضعاف وسائل الإعلام التقليدية. ويشعر الجمهور على نحو متزايد بالحاجة إلى الآراء ووجهات النظر البديلة.
بدورها، أظهرت استطلاعات الرأي أن 60% من الأميركيين والأوروبيين يريدون الحصول على معلومات عن الأحداث الجارية في العالم من مصادر معلومات بديلة.
أما الواقع فيظهر أن الصحفيّ يجد نفسه عند مفترق طرق العرض الذي يقدّمه الإعلام والطلب الذي يتلقاه من الجمهور، في نظام الإعلام الجديد الصحفي يصبح سفيراً على نحو متزايد.
وفي التفاصيل، فإن المنتدى سيبحث عدة نقاط مثل، من هو الصحفي في عصر ما بعد الإعلام التقليدي الذي يسير مع التيّار العام؟ لمن تكتب الأخبار و لأي غرض؟ ماذا يريد الجمهور وما تأثير ذلك على الصحفي في مقاييس عالم الإعلام والسياسة والاقتصاد؟
جلستا المنتدى ستناقشان قضايا حالة الصحافة اليوم وانتقالها إلى عصر ما بعد التيار العام وتشكيل البديل الإعلامي وفقدان وسائل الإعلام وزبائنها الاحتكار في وضع الأجندة العالمية في مجال المعلومات ووجود وسائل الإعلام الجديدة الضامنة لحرية المعلومات.