الجيش السوري يدخل الحدود الإدارية لمحافظة الرقة

معارك عنيفة مع مسلحي جيش الفتح نجح الجيش السوري وحلفاؤه على إثرها في استعادة السيطرة على نقاط دخل إليها مسلحون في قرى خلصة وبرنة وزيتان وحميرة في ريف حلب الجنوبي، والمرصد السوري المعارض يشير إلى استئناف الاشتباكات العنيفة بين الجيش السوري وحلفائه من جهة ومسلحي داعش من جهة أخرى على محور أثريا – الطبقة.

الجيش السوري وحلفاؤه استعادوا السيطرة على النقاط التي دخل اليها مسلحون في قرى خلصة وبرنة وزيتان وحميرة في ريف حلب الجنوبي (أ ف ب).
الجيش السوري وحلفاؤه استعادوا السيطرة على النقاط التي دخل اليها مسلحون في قرى خلصة وبرنة وزيتان وحميرة في ريف حلب الجنوبي (أ ف ب).

للمرة الاولى منذ نحو عامين دخل الجيش السوري الحدود الادارية لمحافظة الرقة معقل تنظيم داعش في سوريا وفق ما اورد المرصد السوري المعارض.

وأشار المرصد إلى استئناف الاشتباكات العنيفة بين الجيش السوري وحلفائه من جهة ومسلحي داعش من جهة أخرى على محور أثريا – الطبقة.

  المرصد قال إن الجيش السوري تمكن من التقدم مجددا في المنطقة مدعوما بغطاء ناري والوصول إلى داخل حدود محافظة الرقة الإدارية محاولا الوصول إلى بحيرة الفرات وطريق الرقة - حلب التي بات يفصلها عن هذه المناطق نحو اربعين كيلومترا.

من جهة أخرى أفاد مراسل الميادين بأن الجيش السوري وحلفاءه استعادوا السيطرة على النقاط التي دخل اليها مسلحون في قرى خلصة وبرنة وزيتان وحميرة في ريف حلب الجنوبي بعد معارك عنيفة مع مسلحي جيش الفتح.

المعارك تستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة ويعمل الجيش على استعادة النقاط التي دخل اليها مسلحو جيش الفتح في محيط بلدة خان طومان في الريف الجنوبي وما تزال المعارك مستمرة في المنطقة.

وفي حلب استشهد سبعة مدنيين وجرح خمسة وثلاثون في استهداف الجماعات المسلحة احياء الميدان والمشارقة والفيض غرب المدينة بحسب ما أفاد مراسلنا.

قصف اليوم يأتي غداة استشهاد عشرة مدنيين بينهم طفلتان وجرح أكثر من ثلاثين آخرين من جراء قصف الجماعات المسلحة الأحياء الغربية للمدينة ليلاً.

وفي شمال حلب هاجم تنظيم داعش المسلحين في مارع مجدداً، ودارت اشتباكاتٌ عنيفةٌ بين الطرفين.

 وقال ناشطون إن داعش حاول اقتحام البلدة من ثلاث جهات، الشمالية والشرقية والجنوبية.


29 شهيداً في قصف للمسلحين على مدينة حلب

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن جماعات مسلحة تضم جنوداً أتراكاً، ظهرت شمال حلب. وذلك بالتزامن مع هجوم شنه مسلحون على مواقع للجيش السوري جنوب غرب حلب.
وفي مدينة حلب استشهد أكثر من 29 مدنياً وجرح العشرات، باستهداف الجماعات المسلحة، وبشكل مكثف، أحياء قرب طريق الراموسة وحي الميدان المكتظ والحمدانية غرب المدينة.

وأفاد مراسل الميادين أيضاً بأن العديد من المدنيين ما زال محتجزاً تحت الأنقاض.