موسكو: الارهابيون هم سبب تأزم الوضع في حلب وليس القوات السورية

الكرملين يؤكد أنّ روسيا تتخذ موقفاً غاية في المسؤولية في سوريا كي لا تضرّ بالهدنة الهشة، داعياً إلى دعم التهدئة في حلب والاستمرار في الهجوم على الإرهاب، و المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا تتحدث عن عن ازدياد في تدفق الإرهابيين والأسلحة من الأراضي التركية إلى حلب.

زاخاروفا: ازدياد في تدفق المسلحين والأسلحة من الأراضي التركية
أكدّت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن السبب الرئيسي لتأزم الوضع في حلب يأتي بسبب التصرفات الاستفزازية للارهابيين، بحسب تعبيرها وليس بسبب الجيش السوري.

وتحدّثت زاخاروفا عن ازدياد في تدفق الإرهابيين والأسلحة من الأراضي التركية إلى حلب،  كما قالت مؤكدة إصرار موسكو على محاربة الإرهاب في سوريا بلا هوادة ودعت الشركاء إلى بذل الجهود بهذا الشأن.


وأوضحت أن "هناك إزدياد في تدفق الإرهابيين والأسلحة من الأراضي التركية إلى حلب". 
من جهته، أعلن الكرملين أنّ السلطات الروسية تبحث مع القيادة السورية على نحو دائم مسألة وقف العمليات العسكرية، وأكد الكرملين أنّ روسيا تتخذ موقفاً غاية في المسؤولية في سوريا كي لا تضرّ بالهدنة الهشة داعياً إلى دعم التهدئة في حلب والاستمرار في الهجوم على الإرهاب.


وقالت الخارجية الروسية إن العديد من التقارير الإعلامية عن الوضع في حلب متحيّزة وتعتمد على مصادر غير موثوقة، وإموسكو تصر على محاربة الارهاب في سوريا بلا هوادة وتدعو الشركاء إلى بذل الجهود بهذا الشأن.