البخيتي: الأطراف الأخرى في مباحثات الكويت تراهن على الخارج

أشار عضو المجلس السياسي في حركة "أنصار الله" محمد البخيتي "ليس هناك قرار جدي من قوى العدوان بوقف إطلاق النار" معتبراً أن "تنفيذ اتفاق بلا وقف لإطلاق النار يصعّب المسألة كثيراً". فيما اتهم المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد بالانحياز لقوى العدوان لأن "له علاقات تجارية وإقتصادية مع بعض الأطراف السعودية" .

البخيتي: ليس هناك قرار جدي من قوى العدوان بوقف إطلاق النار
البخيتي: ليس هناك قرار جدي من قوى العدوان بوقف إطلاق النار

قال عضو المجلس السياسي في حركة "أنصار الله" محمد البخيتي إن "الأطراف الأخرى في مباحثات الكويت تراهن على الخارج" مضيفاً أنها "ربطت وجودها في اليمن بالقضاء على أنصار الله، لكن وقوفها إلى جانب العدوان أضعف شعبيتها" على حد تعبيره.

كلام البخيتي جاء خلال ندوة سياسية قال فيها إنه "ليس هناك قرار جدي من قوى العدوان بوقف إطلاق النار" معتبراً أن "تنفيذ اتفاق بلا وقف لإطلاق النار يصعّب المسألة كثيراً". فيما اتهم المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد بالانحياز لقوى العدوان لأن "له علاقات تجارية وإقتصادية مع بعض الأطراف السعودية" وفق ما قال.

بالنسبة للبخيتي فإن "العدوان السعودي على  اليمن وحد اليمنيين" أما العلاقة بين أنصار الله والرئيس السابق علي عبدالله صالح فهي "اصطفاف وليست تحالفاً" مشيراً إلى أن السبب الرئيسي وراء عدم نجاح المباحثات في جنيف "تعنت القوى الأخرى مع العلم أن يومها كان عدد الشهداء قد وصل إلى عشرات الآلاف".

وإذ أشار البخيتي إلى أن مستقبل حركته مضمون ولمصلحتها، قال إن "السعودية هي الخاسر الاكبر في هذه الحرب التي أدت إلى إضعاف دورها الإقليمي" مشدداً على أن ما وصفه بـ"العدوان السعودي" "سهل دخول القاعدة والجماعات الإرهابية إلى المناطق الجنوبية لكن المجتمع اليمني نجح في مكافحة القاعدة وداعش وبات يملك جرأة خاصة لقتال الأخير بعد توحده أمام العدوان".