صالح: نحن مع السلام لا الاستسلام

الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح يدعو السعودية إلى وقف الحرب ضد الشعب اليمني ويؤكد استحالة تحالفه مع المملكة ضد "أنصار الله".

صالح يدعو الشعب اليمني وأنصاره |لى التظاهر صباح السبت المقبل في صنعاء رفضاً للعدوان.
صالح يدعو الشعب اليمني وأنصاره |لى التظاهر صباح السبت المقبل في صنعاء رفضاً للعدوان.

دعا الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح السعودية إلى إيقاف عدوانها ضد اليمن وشعبه، واصفاً إياه بالعدوان البربري الذي يرتكب مجازر بحق الأبرياء. وأشار صالح إلى أن من راهن على استسلام الحوثيين و"المؤتمر الشعبي" خاب رهانه.

وحذر السعودية من الرهان على جواد خاسر، معتبراً أن الشعب اليمني ليس عدو المملكة.

كما دعا دول التحالف السعودي إلى الانسحاب "لأن ليس بينهم وبين اليمن أي خلاف سياسي أو حدودي او مذهبي على الإطلاق".

كما دعا الشعب اليمني وأنصاره للخروج صباح السبت المقبل إلى ميدان السبعين رفضاً للعدوان والإحتلال، ودعماً للوحدة والحرية والتعددية السياسية.

وقال صالح خلال مؤتمر صحفي بمناسبة مرور عام على العدوان الذي يشنه التحالف السعودي على اليمن "إن الشعب اليمني لن يخضع ولن يستسلم وسيقاوم هذا العدوان بشتى الوسائل"، وأضاف إن "الشعب اليمني مع السلام لا مع الإستسلام". كما رأى أن "لا شرعية لهادي وإذا كان له شرعية فليأتي إلى صنعاء".

ونفى وجود أي تحالف يمني إيراني كذلك أي وجود إيراني على الأراضي اليمنية داعياً السعودية إلى التفاهم مع إيران وقال: "تتهمون إيران بالتحالف معنا، لا وجود لأي تحالف، وكنا سنرحب لو أن إيران عرضت علينا التحالف ضد العدوان لكن ذلك غير صحيح سواء سياسياً أو عسكرياً أو اقتصادياً".

 

وأعرب عن شكره لموقف حزب الله والسيد حسن نصرالله تجاه العدوان على اليمن ووفائهما. كما أكد على أنه لن يتحالف مع السعودية ضد "أنصار الله" رغم صراعه معهم لسنوات حول الامور الإدارية والسياسية، وأنه ليس "هادي" حتى يبيع وطنه اليمن للسعودية بالاموال، مأكداً على أن هذا هو علي عبد الله صالح والمؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني وكل القوى السياسية الشريفة والنظيفة بدون استثناء.وذكر صالح أنه ونجله أحمد لن يكونا في موضع البيع والشراء.