الجامعة العربية تتبنى مشروع قرار عراقياً يرفض استفتاء إقليم كردستان العراق

المجلس الوزاري للجامعة العربية يصوت على مشروع قرار عراقي يرفض استفتاء إقليم كردستان العراق ويعتبره مخالفاً للدستور.

رئيس إقليم كردستان العراق رفض طلب الأمين العام للجامعة العربية تأجيل الاستفتاء

صوّت المجلس الوزاري للجامعة العربية على مشروع قرار عراقياً حول استفتاء إقليم كردستان العراق.

 

ونص مشروع القرار على دعم وحدة العراق باعتبارها الأساس لانتصاره في مواجهة الإرهاب، وعلى دعم وحدة العراق وتهديدها يمثل خطراً على المنطقة.

 

وأشارت الجامعة العربية إلى أن الاستفتاء المزمع إجراؤه يخالف الدستور العراقي. 

 

 من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد جمال "استجابة لطلب وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري في اجتماع المجلس الوزاري للجامعة العربية أصدر المجلس الوزاري قراراً عربياً وبالإجماع لرفض الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان لعدم قانونيته وتعارضه مع الدستور العراقي، ودعم وحدة العراق لما تمثله من عامل رئيسي لأمن واستقرار المنطقة وأن تهديد هذه الوحدة يمثل خطراً على أمن المنطقة وقدرة دولها وشعوبها على مواجهة الإرهاب".

 

وكان الأمين العام ل‍جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط وجّه الثلاثاء رسالة إلى الكرد في إقليم كردستان العراق دعاهم فيها إلى إبقاء باب الحوار مفتوحاً، بما يضمن وحدة وسيادة العراق.

 

وقال أبو الغيط في كلمة ألقاها خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية، إن "بقاء العراق الموحد الفيدرالي متعدد الأعراق والمكونات هو مصلحة للعراق بعربه وكرده وللأمة العربية كلها".

 

وسابقاً رفض رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني طلب الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط تأجيل الاستفتاء وقال إن قرار إجرائه "ليس قراراً فردياً"، مشيراً إلى أنه "لا يمكن تأجيل هذه العملية بهذه السهولة"، ومعتبراً أن هذا القرار يعود للكرد وللقوى السياسية في الإقليم.

 

وأمس الثلاثاء صوّت مجلس النواب العراقي على رفض استفتاء إقليم كردستان العراق، بحضور 204 نواب، حيث صوّت 173 نائباً لصالح القرار بينما امتنع 31 عن التصويت.

 

وقال مراسل الميادين في بغداد إنّ البرلمان قرر إلزام رئيس الوزراء باتخاذ كافة التدابير لحفظ وحدة العراق والمباشرة بحوار جاد لحل المسائل العالقة.

 

وفي أول ردّ كردي على رفض البرلمان العراقي للاستفتاء قال هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي السابق والمستشار الحالي لمسعود البرزاني رئيس الإقليم إنّ هذا الرفض "ليس ملزماً"، وكشف أنّ برلمان كردستان العراق سيجتمع غداً الخميس للمرة الأولى منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2015 للرد على خطوة البرلمان العراقي. 


فعاليات عراقية ترفض الاستفتاء وتدعو للحوار

من ناحيته جدّد تيار الحكمة الوطني في العراق رفضه لإجراء الاستفتاء المزمع عقده الشهر الحالي، ورأى أنّه يشكل تهديداً لوحدة العراق ولا يمكن الموافقة عليه بأي شكل من الأشكال.
وفي هذا الإطار، أكّد تيار الحكمة على ضرورة استكمال الحوار بين المركز والإقليم لحل المسائل العالقة من دون اللجوء إلى قرارات متسرعة غير محسوبة قد تنتج عنها عواقب لا تخدم جميع الأطراف.

لجنة شؤون العشائر النيابية من جهتها، طالبت الرئاسات الثلاث باتخاذ موقف حازم وإجراء حوار مباشر مع إقليم كردستان العراق، داعية إلى تأجيل الاستفتاء.
وقال رئيس لجنة العشائر عـبود العيساوي "نرفض مشاريع التجزئة والانفصال".

أما لجنة الأمن والدفاع النيابية فقد دعت القوى السياسية والحكومية في المركز والإقليم إلى التهدئة واعتماد نهج الحوار لحل ملفات المشاكل العالقة.

وفي سياق متصل، عقدت الأحزاب الكردية الثلاث (الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني والاتحاد الإسلامي)، الأربعاء اجتماعاً لبحث عملية تفعيل برلمان كردستان ومسألة الإستفتاء.
وقال عضو المجلس القيادي للاتحاد الاسلامي الكردستاني بشير فتح كولي إنه "تم عقد اجتماع موسع بين الأطراف الثلاثة لبحث مسألة الإستفتاء وتفعيل برلمان كردستان".
وأشار إلى أنّ "المجلس القيادي تم تخويله بإجراء المفاوضات مع الأطراف الأخرى حول كيفية تفعيل البرلمان والاستفتاء".
الهيئة التنسيقية العليا ل‍تركمان العراق بدورها، طالبت البرلمان توضيح معلومات أفادت بتكليف البيشمركة لعناصر من حزب العمال الكردستاني "PKK" بمهام أمنية في المناطق التركمانية.

وشدّدت التنسيقية العليا على ضرورة التنسيق بين مجلس النواب ومجالس أربع محافظات لاتخاذ قرارات "أكثر جدية" ترفض الاستفتاء ولا تسمح للمجالس المحلية بالتدخل فيه.
كما طالبت بـفتح الحوار مع الأطراف الكردية المعنية وخاصة الاتحاد الوطني الكردستاني والتغيير، إضافة إلى تنظيم اجتماع سريع مع رئيس الوزراء لبيان نقاط أساسية تخص الاستفتاء والانفصال.