مصادر للميادين: إسرائيل استهدفت محيط مطار دمشق بصاروخين فجراً

مراسل الميادين في دمشق يفيد نقلاً عن مصادر "مطلعة" باستهداف إسرائيل لمحيط مطار دمشق من الجهة الجنوبية الغربية بصاروخين فجر الجمعة. وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد نقلت عن صفحات سورية على فيسبوك، استهداف محيط مطار دمشق الدولي من دون وقوع خسائر بشرية.

المصادر: الصاروخان يُرجّح إطلاقهما من قبل طائرات إسرائيلية من خارج الحدو
المصادر: الصاروخان يُرجّح إطلاقهما من قبل طائرات إسرائيلية من خارج الحدو

نقل مراسل الميادين في دمشق عن مصادر "مطلعة"  استهداف محيط مطار دمشق من الجهة الجنوبية الغربية بصاروخين فجر الجمعة.

وبحسب المصادر فإن الصاروخين يُرجّح إطلاقهما من قبل طائرات إسرائيلية من خارج الحدود.

 وكانت صفحات سورية على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك قالت إن إسرائيل استهدفت محيط المطار بعدد من الصواريخ.

ونقلت صفحة "ريف دمشق الآن" عن مصادر خاصة بها أن الاستهداف أدى إلى نشوب حريق من دون وقوع خسائر بشرية.

هذا الخبر أكدته أيضاً صفحة "دمشق الآن" التي أعلنت "سقوط صاروخ معادٍ في نقطة قرب مطار دمشق الدولي"، مضيفة أن " المطار بخير" وأن الرحلات الجوية تسير بشكل طبيعي.

 

كما نشر بعض النشطاء مقطعاً مصوراً لما قالوا إنها صواريخ أطلقتها الدفاعات الجوية للجيش السوري ضد صواريخ إسرائيلية في الأجواء السورية، دون تأكيدات لصحة هذا الفيديو.

لكن مصادر أهلية في دمشق أكدت للميادين نت أنه بالفعل سُمع صوت انفجار في  أجواء العاصمة السورية فجر الجمعة.

 


المرصد السوري: إسرائيل قصفت مستودع أسلحة لحزب الله

من جهتها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المرصد السوري المعارض قوله إنّ طائرات إسرائيلية قامت بقصف "مستودع أسلحة" قرب مطار دمشق الدولي.

وبحسب المرصد فقد "استهدفت طائرات حربية إسرائيلية بصواريخ مستودعاً لحزب الله اللبناني قرب مطار دمشق الدولي".

وعادة ما تقول إسرائيل إنها تقصف أهدافاً تابعة للجيش السوري وحزب الله في مناطق سورية عدة دون أدلة أو تأكيدات دامغة حول طبيعة المواقع المستهدفة.


صمت رسمي إسرائيلي

وبينما لم يصدر أي كلام رسمي إسرائيلي حول الموضوع، فإن وسائل إعلام إسرائيلية تحدثت عن استهداف مطار دمشق بالاستناد إلى الصفحتين المذكورتين وما تداولته "مصادر لبنانية وسورية".

إذ قال موقع "والاه" نقلاً عن موقع إخباري عربي إن "طائرات إسرائيلية هاجمت الليلة عدة أهداف في منطقة مطار دمشق الدولي".

وكذلك فعل موقع "القناة العاشرة" الذي قال إنه "بحسب تقارير عربية في شبكات التواصل الاجتماعي، فإن إسرائيل نفذت ثلاث هجمات باتجاه هدف من دون وقوع إصابات في صفوف السوريين".

وأشار الموقع لحظة نشر الخبر إلى أن "سحابة كثيفة من الدخان تغطي المنطقة في هذه الأثناء"،لافتاً إلى أنه "في الساعات الماضية حلقت الطائرة الحربية الإسرائيلية فوق منطقة البقاع اللبناني على علو مرتفع ومتوسط".

أما موقع "يديعوت أحرونوت" فأورد نقلاً عن "شبكات التواصل الاجتماعي" أنّ الهجوم "نفذ من خارج المجال الجوي السوري، وهو وجه الى المنطقة التي تمت مهاجمتها في السابق من قبل سلاح الجو الإسرائيلي، في إطار إحباط شحنات سلاح من إيران إلى حزب الله في لبنان".

وتساءل "يديعوت أحرونوت" :"هل هي عملية إحباط أخرى لنقل سلاح من إيران إلى حزب الله؟"، وأشارت إلى أن ناشطين تحدثوا على فيسبوك أنّ منظومة الدفاع الجوي في سوريا ردّت على الهجوم.

أما موقع "القناة الثانية" الإسرائيلية فقال إن "الهجوم المنسوب لإسرائيل، قد يكون رداً على الطائرة من دون طيار التي حاولت اختراق المجال الجوي لإسرائيل الثلاثاء الماضي، والتي تم اعتراضها على ما يبدو عبر صاروخ باتريوت أطلق من موقع في صفد".