النتائج الأولية للاستفتاء: أكثر من 93% أيدوا إنفصال إقليم كردستان العراق

المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في إقليم كردستان العراق تعلن أن نتائج فرز 282 ألف صوت أي ما يعادل نسبة 9 % من أصوات المشاركين في الاستفتاء أظهرت أن أكثر من 93 % أعربوا تأييدهم لإعلان الانفصال.

  • النتائج الأولية تظهر أن أكثر من 93 بالمئة أيدوا إنفصال إقليم كردستان العراق

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في إقليم كردستان العراق أن نتائج فرز 282 ألف صوت، أي ما يعادل نسبة 9 % من أصوات المشاركين في الاستفتاء، أظهرت أن أكثر من 93 % أعربوا تأييدهم لإعلان الانفصال.

وقال المتحدث باسم المفوضية إن "عملية فرز الأصوات ما زالت جارية وأن النسبة غير النهائية سجلت 93.29 % لصالح الاستقلال ونسبة 6.71 ضده.

وبلغ عدد المشاركين في الاستفتاء العام حوالي 3.3 مليون شخص، أي ما يعادل نسبة 72.16 من إجمالي 5.2 مليون نسمة الذين يحق لهم التصويت.

وأكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن العراق يرفض إجراء محادثات مع إقليم كردستان بشأن نتيجة استفتاء الاستقلال الذي وصفه بـ"غير الدستوري".

وأصدر البرلمان العراقي قراراً يلزم رئيس الوزراء بنشر قوات في كل المناطق المشتركة مع الكرد، ويدعو الإدعاء العام العراقي بإبعاد وملاحقة كل الموظفين والمسؤولية الحكوميين الذين دعموا الاستفتاء، بالتزامن مع مطالبة الحكومة العراقية الإقليم بتسليم جميع المنافذ الحدودية من ضمنها المطارات إلى السلطة الاتحادية.

وكان الرئيس الإيرانيّ حسن روحاني أجرى اتصالين على خلفية استفتاء انفصال إقليم كردستان، الأول مع الرئيس التركيّ رجب طيب أردوغان وجرى التأكيد فيه على وحدة العراق ودعم طهران وأنقرة لبغداد، والثاني مع رئيس الوزراء العراقيّ حيدر العبادي الذي أكد أنّ خطوة استفتاء كردستان تقود التطورات إلى مواجهة جديدة في العراق.

وقال أردوغان في وقت سابق إن انفصال الإقليم لن تسمح به تركيا وأن كل الخيارات مطروحة للتعامل مع الاستفتاء. وزارة الخارجية التركية أعلنت من جهتها أن أنقرة ستتخذ كل الإجراءات بموجب القانون الدولي إذا أسفر استفتاء الإقليم على الاستقلال، مشيرة إلى أنها لا تعترف بالاستفتاء وستعتبر نتيجته باطلة.

هذا وبدأت عمليات فرز الأصوات ليل أمس الإثنين بعد إغلاق صناديق الاقتراع،وافادت معلومات أن نسبة المشاركة في الاستفتاء بلغت 76% قبل دقائق من انتهاء عملية التصويت.