إيران تعلن اعترافها فقط بسلطة حكومة بغداد على حدودها المشتركة مع العراق

رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري يقول عقب لقائه نظيره العراقي اللواء عثمان الغانمي إنّ طهران أعلنت استعدادها لتواجد الحكومة العراقية على الحدود المشتركة، والأخير يشير إلى وجود برامج مشتركة مع إيران فيما يخص ضبط الحدود المشتركة بين البلدين.

اللواء باقري بحث مع اللواء الغانمي عدم قبول استفتاء إقليم كردستان العراق

أعلنت القيادة العسكرية في كل من إيران والعراق بأنّ فرقاً عسكرية من البلدين ستقوم بتفقد الحدود المشتركة بينهما الخميس، وذلك عقب لقاء رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري ورئيس هيئة أركان الجيش العراق اللواء عثمان الغانمي الأربعاء في طهران.


وقال اللواء باقري إنه جرى خلال اللقاء مع اللواء الغانمي التأكيد على عدم قبول استفتاء إقليم كردستان العراق، والتشديد على أن "تغيير جغرافيا العراق وانفصال أي جزء منه ليس مقبولاً نهائياً ولا نعترف بذلك".


وأضاف أنّ إيران تعترف بعراق موحد، قائلاً إنّ "حدودنا المشتركة هي مع حدود العراق تحت إشراف الحكومة المركزية كما أعلن رئيس الوزراء العراقي ولا نعترف بأي سيادة للأحزاب والمجموعات في شمال العراق مع إيران".

وفي هذا الإطار، قال إنّ "إيران أعلنت استعدادها لتواجد الحكومة العراقية على الحدود المشتركة".


وبحسب رئيس هيئة الأركان الإيرانية فإنّ "طهران سعيدة للنجاحات والانتصارات التي حققها الشعب والجيش العراقي في مواجهة الإرهابيين والتكفيريين"، ولفت إلى أنّ "إيران مستمرة بدعمها للعراق حكومة وشعباً وحشداً شعبياً".


رئيس هيئة أركان الجيش العراقي من جهته، قال إنه "لدينا مع إيران برامج مشتركة فيما يخص ضبط الحدود المشتركة بين البلدين"، مضيفاً "لدينا ثقة تامة بدعم إيران".

وأشار إلى أنّ لزيارته لإيران معانٍ كثيرة "فنحن نتباحث مع أصدقائنا وإخوتنا الذين وقفوا إلى جانبنا دائماً"، قائلاً إنّ طهران "تعاملت معنا دائماً بشرف".


وفيما يخص الحرب ضد داعش لفت الغانمي إلى أنه "تبقى فقط 2 بالمئة من الأراضي العراقية بأيدي داعش والخطوة المقبلة هي تحرير الحويجة".