وزير الداخلية السعودي: قيادة المرأة للسيارة ستقلل الحوادث

وزير الداخلية السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف يقول إنّ رفع المملكة الحظر على قيادة النساء للسيارات سيقلل عدد الحوادث في بلده.

وزير الداخلية السعودية: قوات الأمن على استعداد لتطبيق قوانين المرور على الرجال والنساء
وزير الداخلية السعودية: قوات الأمن على استعداد لتطبيق قوانين المرور على الرجال والنساء

قال وزير الداخلية السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف إن رفع السعودية للحظر على قيادة النساء للسيارات سيقلل عدد الحوادث في بلد به واحد من أسوأ معدلات الوفاة بسبب حوادث الطرق في العالم.

ونقل حساب وزارة الداخلية على تويتر عن الوزير قوله "قيادة المرأة للسيارة سيُحوّل سلامة المرور إلى ممارسة تربوية تؤدي للحد من الخسائر البشرية والإقتصادية الناجمة عن الحوادث" دون توضيح إضافي.

وأشار الأمير عبد العزيز إلى أنّ قوات الأمن على استعداد لتطبيق قوانين المرور على الرجال والنساء على الرغم من أنه لم يذكر إن كان سيتم تعيين نساء في شرطة المرور.

وكان الملك سلمان أعلن عن "التغيير التاريخي" الثلاثاء لينهي التقليد الذي كان يقيّد حركة النساء وكان ينظر له نشطاء حقوقيون باعتباره رمزاً لقمعهن.

ويشار إلى أنّ السعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يحظر قيادة المرأة للسيارات وهي سياسة ستنتهي رسميا في يونيو/ حزيران 2018 بعد أن ترفع لجنة وزارية توصياتها بشأن الإجراءات الضرورية للتطبيق.

ويلقى نحو 20 سعودياً حتفهم يوميا في حوادث الطرق، وعليه تهدف الحكومة إلى تقليص عدد الوفيات بواقع الربع في إطار برنامجها الإصلاحي الطموح المعروف باسم رؤية 2030.

ويعد الأمر الملكي بتغيير نمط الحياة للكثيرات من نحو عشرة ملايين إمرأة فوق سن العشرين، بينهن أجنبيات، يعشن في السعودية.

وكانت الأكاديمية السعودية مضاوي الرشيد ربطت في مداخلة هاتفية مع الميادين قرار الملك السعودي السماح للنساء بقيادة السيارات في المملكة، بـ"معركة داخلية في السعودية"، مضيفة أن "النظام الجديد هو نظام سلمان وابنه، اللذان يريدان أن يوصلا للعالم أن هناك مملكة سعودية تختلف عن المملكات السابقة، ويريدان أن يطيحا بأديولوجية الدولة، والتي نسميها الأديولوجية الوهّابية".