اتفقا على "خطوات مهمة" لمواجهة الإرهاب.. رئيسا أركان تركيا وإيران يلتقيان في طهران

اجتماع عسكري رفيع بين قادة عسكريين أتراك وإيرانيين في طهران، يتناول الأوضاع في سوريا واستفتاء كردستان العراق ومكافحة الإرهاب، الاجتماع الذي جاء خلال زيارة يقوم بها وفد عسكري تركي بقيادة رئیس الأركان العامة إلى إيران يمهّد لزيارة أخرى سيقوم بها الرئيس التركي إلى إيران الأربعاء المقبل.

رئيس الأركان التركي يؤكد أنّ أنقرة وطهران قادرتان علی مكافحة الإرهاب والقضاء علیه

أكد رئیس الأركان العامة التركي الجنرال خلوصي أكار أنّ أنقرة وطهران قادرتان علی مكافحة الإرهاب والقضاء علیه.

كلام أكار جاء خلال جولة المحادثات التي أجراها مع رئيس هيئة الأركان الإيرانية محمد باقري، في سياق الزيارة التي يقوم بها وفد تركي عسكري رفيع إلى إيران، ستتناول الأوضاع في سوريا واستفتاء كردستان العراق ومكافحة الإرهاب والتهريب، والمحافظة على الأمن الحدودي بين البلدين.

وقال رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية في مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع نظيره التركي إن القوات المسلحة الإيرانية والتركية سيقيمان تعاوناً واسعاً في مجال التدريب والمناورات وتبادل الخبرات.
ولفت باقري إلى أن الجانبين "بحثا الانتصارات التي حققها الجيشان السوري والعراقي على الإرهابيين وتحرير أراضيهم"، معرباً عن أمله في إرساء الأمن التام في هذين البلدين.
كما بحثنا سبل التعاون بين القوات المسلحة في البلدين من أجل مساعدة شعب ميانمار وباقي الدول الإسلامية.
وأعرب باقري عن أمله في تعزيز العلاقات بين طهران وتركيا، عبر زيارة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى إيران.

بدوره، قال رئيس هيئة أركان الجيش التركي إن تركيا وإيران لديهما علاقات تاريخية وأخوية قديمة، مؤكداً "سيكون لدينا تعاون انطلاقاً من هذه المشتركات ونظراً للأوضاع الحساسة في المنطقة".
وأوضح أكار إلى أن الأتراك يسعون لتعزيز العلاقات العسكرية والإقتصادية ولاسيما في مجال محاربة الإرهاب وتعزيز الأمن على الحدود.

ووصل الوفد التركي الأحد إلى طهران برئاسة الجنرال أكار، تلبية لدعوة من نظيره الإيراني الذي سبق وترأس وفداً عسكرياً إيرانياً كبيراً زار تركيا الشهر الماضي .

 

ومن المتوقع أن يتم خلال هذه الزيارة بحث السبل الكفيلة بتنفيذ الاتفاقيات التي تمّ التوقيع عليها في أنقرة.
وأکد أكار وباقري خلال محادثاتهما علی ضرورة الحفاظ علی وحدة أراضي العراق، واعتبرا أن تنفیذ الدستور العراقي هو محور المفاوضات بین إربيل وبغداد، واستنكرا قيام إقليم كردستان بإجراء الإستفتاء.

وكان في استقبال أكار، مساعد رئیس الأركان العامة للقوات المسلحة الإیرانیة في الشؤون الدولیة، اللواء قدیر نظامي، الذي أكد أن التعاون بین طهران وأنقرة "سیترك تأثیراً إیجابیاً علی أوضاع المنطقة"، مضيفاً أن "ما یتمتع به البلدان من الإمكانیات سیجعل التعاون بینهما أكثر فاعلیة".

وأكد أكار الذي أدى والوفد المرافق التحية لشهداء فترة الدفاع المقدس، أكد أن ضمان مصالح الشعبین التركي والإیراني "یأتي ضمن أولویاتنا. تركیا وإیران هما ضحیتان للإرهاب إلا أنهما قادرتان علی القضاء علی هذه الظاهرة من خلال التعاون المشترك".
وتأتي زيارة رئيس هيئة الأركان التركية أيضاً تمهيداً للزيارة التي سيقوم بها أردوغان الأربعاء المقبل إلى طهران.

وقال أردوغان إنه سيبحث في طهران الأوضاع في شمال العراق، خلال الزيارة التي سيجتمع فيها بالرئيس الإيراني حسن روحاني والمرشد الإيراني السيد علي خامنئي.

وأوضح الرئيس التركي أمام جمع عسكري أنّ "المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي" بين إيران وتركيا سيعقد خلال هذه الزيارة اجتماعه في طهران.