العلم العراقي يرفرف فوق ضريح طالباني

القيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني آلا طالباني تؤكد أن عائلة ومكتب الرئيس الراحل جلال طالباني طلبا لف جثمانه بالعلم العراقي، وتشدد على أن تشريفات حكومة إقليم كردستان هي من قامت بلفه بعلم إقليم كردستان، وتتوجه بالاعتذار من الشعب العراقي وتقوم بوضع العلم العراقي على قبر الراحل في السليمانية.

آلا طالباني: بعد تسليمنا العلم العراقي للتشريفات، تفاجأنا بعدم وجوده

أكدت القيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني آلا طالباني أن عائلة ومكتب الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني طلبا لفّ جثمانه بالعلم العراقي، وشددت على أن "تشريفات حكومة إقليم كردستان" هي من قامت بلفه بعلم إقليم كردستان.

وأوضحت طالباني في بيان لها ما حدث بخصوص حادثة لف جثمان طالباني بعلم إقليم كردستان جاء فيه "أنا شخصياً كنت في ألمانيا مع العائلة، ووصلت بنفس طائرة الخطوط الجوية العراقية التي حملت جثمان الفقيد مام جلال، النشيد العراقي عزف والعلم العراقي كان موجوداً على السيارة التي حملت الجنازة، والعلم العراقي موجود أصلاً في مطار السليمانية، في ساحة المطار وصالة الشخصيات".

وأكملت في بيانها "سلمت ورحبت بكل الوفود النيابية والوزارية، ولم أشاهد أحداً منهم يغادر، بالعكس لم أسمع منهم غير أفضل كلمات النعي والصبر والثناء على مام جلال".

وأضافت "قبل النزول من الطائرة صعد إلينا ابن أخ مام جلال شيخ لاهور، ومعه العلم العراقي لنلفه على الجثمان، سلمناه للتشريفات، ولكننا تفاجأنا بعد ذلك بعدم وجوده، وعندما سألت من المسؤول، وجدت أنهم تشريفات حكومة إقليم كوردستان، وليس تشريفات المكتب السياسي للاتحاد الوطني".

وتوجهت طالباني بالاعتذار من الشعب العراقي، وقامت بوضع العلم العراقي على قبر الراحل جلال طالباني.

وكان جثمان الرئيس العراقي السابق جلال طالباني قد شيّع أمس الجمعة في مسقط رأسه بالسليمانية شمال العراق، بحضور الرئيس العراقي، ورئيس البرلمان، ورئيس إقليم كردستان العراق، ووزير الخارجية الإيراني، وشخصيات سياسية رفيعة.

 ولفّ جثمان طالباني بعلم إقليم كردستان العراق مما أثار جدلاً كبيراً في الشارع العراقي.