المغرب: مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين تطالب بطرد وفد إسرائيلي

مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين في المغرب توجه رسالة مفتوحة إلى رئيس مجلس المستشارين حول مشاركة وفد إسرائيلي بقيادة وزير الأمن السابق عمير بيريتس في ندوة برلمانية، معتبرةً الزيارة "جريمة تطبيعية كبيرة بحق المغرب والمغاربة وبحق الشعب الفلسطيني، وطالبت بالعمل الفوري على طرد الوفد الإسرائيلي".

استنكرت فرق برلمانية حضور وزير صهيوني لمناظرة دولية بمجلس المستشارين

وجهّت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين رسالة مفتوحة إلى رئيس مجلس المستشارين حول مشاركة وفد إسرائيلي بقيادة وزير الأمن السابق عمير بيريتس في ندوة برلمانية يومي الثامن والتاسع من الشهر الحالي.

المجموعة أدانت حضور الوفد باعتباره جريمة تطبيعية كبيرة بحق المغرب والمغاربة وبحق الشعب الفلسطيني، وطالبت بالعمل الفوري على طرد الوفد الإسرائيلي.

وأكدت أن الشعب المغربي "ما فتئ يعـبّر عن رفـضه المطـلـق ومواجهته لكل أشـكـال ومظاهر التطبيع مع الكيان الصهيوني".

كما حملت الفرق البرلمانية المذكورة "المسؤولية لرئاسة مجلس المستشارين التي لم تعقد اجتماع مكتب المجلس لاتخاذ القرار المناسب المنسجم مع اختيارات الشعب المغربي ومواقفه الثابتة والجامعة على الرفض المطلق لكل أشكال التطبيع".

وعبرّت "عن رفضها القاطع، لهذه الخطوة التطبيعية المدانة"، مؤكدة أنها "تحتفظ بحقها في تنظيم الشكل الملائم للتعبير عن إدانتها لهذا الانزلاق الخطير، وفاء لأرواح الشهداء الفلسطينيين، وانسجاما مع اعتبار القضية الفلسطينية قضية وطنية مركزية ورفضا للاحتلال الصهيوني العنصري للأراضي العربية في فلسطين".

وكانت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين رصدت في اجتماعها لها جملة من المحاولات التي تقوم بها جهات رسمية وغير رسمية عربية وإسلامية التي تسعى إلى إنقاذ الكيان الصهيوني وتجميل صورته البشعة وتسويغ جرائمه وإرهابه في إطار مخطط متكامل، يبدأ "بأحاديث الغزل في محاولة لتبييض العنصرية والإرهاب الصهيونيين، وتنتهي بالارتماء الكامل بين أحضان المجرمين الصهاينة".