صالحي: بإمكاننا استئناف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في غضون 4 أيام

رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي يؤكطد بأن بلاده يمكنها استئناف تخصيب اليورانيوم في غضون 4 أيام في منشأة فردو.مشدداً على استعداد المنظمة الكامل لمواجهة إجراءات أميركا العدائية خاصة في حال إلغاء الاتفاق لنووي.

مساعد رئيس الجمهورية ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي
مساعد رئيس الجمهورية ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي

أكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي بأن إيران "يمكنها استئناف تخصيب اليورانيوم في غضون 4 أيام في منشأة فردو".

وقال صالحي في تصريح لوكالة أنباء الإذاعة والتلفزيون بأنه لو رأى المسؤولون بأن الاتفاق النووي لم يعد ذا فائدة لبلادنا وقرروا استئناف التخصيب بنسبة 20% في منشاة فردو فبإمكاننا استئناف التخصيب بنسبة 20% في غضون 4 أيام، وهم يفهمون معنى ذلك"، في إشارة إلى الولايات المتحدة الأميركية. 

وأضاف، إنه "مثلما أعلن السيد روحاني بإمكاننا استئناف الكثير من أنشطتنا في غضون ساعات وأخرى بحاجة إلى عدة أشهر وبعضها يستغرق استئنافها عاماً و 3 أشهر كأقصى حد".

كما أكد صالحي "بأننا نريد أن يتقدم الاتفاق النووي دون أن يتم المساس به"، مضيفاً إن "الأنشطة التقنية في المجال النووي سواءً التنقيب والاستخراج والبحث والتطوير وبناء المفاعلات الجديدة واستخدام التكنولوجيا النووية في حقول الصحة والزراعة والصناعة تمضي بصورة جيدة".

وقال في الوقت ذاته، إنه "لا نريد الدخول في ساحة التحدي ونعلن بأنه عليهم ألاّ يجعلونا مضطرين لإبداء رد الفعل".

صالحي أكدّ كذلك بأن إيران تتخذ مواقفها وقراراتها بحكمة ويقظة وعقلانية وعلى أساس الحكمة والمصلحة.  وتابع  "إننا نعرف كيف نتقدم بهذه اللعبة ونأمل من الطرف الآخر أن يعود إلى رشده وأن لا يسبب المشاكل للآخرين"، وشدد على أن الاتفاق النووي غير قابل للتفاوض من جديد.

ورفض صالحي مزاعم ترامب بنقض إيران للاتفاق النووي واعتبر أن الكيان الصهيوني وراء إثارة هذه المزاعم، مشيراً إلى أن السياسة التي تتخذها أميركا الآن نابعة من مطالب الكيان الصهيوني، معلناً استعداد منظمة الطاقة الذرية الكامل لمواجهة إجراءات أميركا العدائية خاصة في حال إلغاء الاتفاق لنووي. 

ونوّه صالحي إلى استثمار بقيمة 20 مليون يورو من قبل الاتحاد الاوروبي لإنشاء مركز متطور للسلامة النووية قائلاً إن "الاتحاد اللأوروبي خصص 9 ملايين يورو لغاية الآن وسيخصص 11 ملايين يورو أخرى لانشاء مركز يحظى بمنشأت متطورة جداً على صعيد غرب آسيا".

وصرّح صالحي بأن عملية إعادة تصميم مفاعل آراك تتقدم إلى الأمام جيداً ونحن الآن متقدمون عن الجداول الزمنية المرسومة.

كما أكد بأن التعاون مع الروس يمضي جيداً، قائلاً إن "نظيره الروسي سيزور طهران قريباً للمشاركة في مراسم البدء رسمياً بالعمليات التنفيذية لإنشاء وحدتين نوويتين في بوشهر جنوب إيران".

في حين لفت إلى محادثات جارية مع الصين لإنشاء مفاعلات نووية صغيرة في البلاد، قال "إن مثل هذه المفاعلات تتناسب مع الظروف البيئية في بلادنا نظراً لشحة المياه".

وأشار صالحي إلى أن أي نشاط لم يتوقف إلى الآن، قائلاً "بطبيعة الحال قبلنا بعض القيود إلّا أنها ليست قيوداً توقفنا في المجالات التقنية الرئيسية مثل القبول بقيود في إنتاج معدن اليورانيوم أو معدن البلوتونيوم في حين أننا لا نمتلك البلوتونيوم أساسا لنقوم بانتاج معدنه".