برزاني للعبادي: عُد للمحادثات..ولولا البيشمركة لم تتحرر الموصل

رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني يقول خلال مقابلة مع قناة "سي إن إن" الأميركية إنّ رد فعل بغداد على استفتاء الاستقلال الذي أجري في 25 أيلول/ سبتمبر الماضي، "خُطط له مسبقاً"، ويشير إلى أنّ إجراء الاستفتاء خفّف من الضرر على الإقليم الذي يواجه إجراءات عقابية على حدّ تعبيره.

  • برزاني: المطالبات الدولية لحقوق الإنسان والديمقراطية والحرية لا وجود لها

قال رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني خلال مقابلة مع قناة "سي ان ان" الأميركية إنّ رد فعل بغداد على استفتاء الاستقلال الذي أجري في 25 أيلول/ سبتمبر الماضي، "خُطط له مسبقاً".

وأضاف أنّ رد فعل بغداد تجاه كردستان إثر إجراء الاستفتاء ما هو "إلاّ ذريعة للهجوم على الإقليم".

وبحسب برزاني فإنّ إجراء الاستفتاء خفّف من الضرر على الإقليم الذي يواجه إجراءات عقابية.
وفي هذا الإطار، قال إنّ "الهجوم على إقليم كردستان شُنّ من جانب من تصفهم واشنطن بالإرهابيين وبأسلحة أميركية لكنها التزمت الصمت حيال ذلك".
ونوه إلى أنه تبين أنّ المطالبات الدولية لحقوق الإنسان والديمقراطية والحرية لا وجود لها، مشيراً إلى أنه "ثبت ذلك خلال ممارستنا لحقنا في الديمقراطية".
رئيس إقليم كردستان، رأى أنّ التداعيات التي أعقبت استفتاء الإقليم أظهرت للعالم أن "كردستان وحيدة".
يشار إلى أنّ برزاني رفض الاستمرار في منصبه كرئيس للإقليم، عقب إجراء الاستفتاء، الذي كانت نتيجته لصالح الاستقلال.

ورداً على سؤال حول رسالته الحالية لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال برزاني "ساعدناك كثيرا العام الماضي في الموصل ولولا البيشمركة لما تمكنت من تحريرها..عد للمحادثات لحل النزاعات الحرب تعني الدمار فقط".