الحريري يتحدث للمرة الأولى منذ "استقالته" والرئاسة اللبنانية: مواقفه موضع التباس

اللبنانيون والأوساط السياسية يترقّبون المقابلة المتلفزة التي ستجريها إحدى القنوات اللبنانية مع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري من الرياض، والرئاسة اللبنانية تحذّر من الاعتماد على ما قد يصدر عن الحريري من مواقف خلال المقابلة، نتيجة الظروف الغامضة والملتبسة التي يعيش فيها في السعودية.

صورة من مقابلة تلفزيونية سابقة أجراها الحريري مؤخراً

يترقّب اللبنانيون والأوساط السياسية المقابلة المتلفزة التي ستجريها إحدى القنوات اللبنانية مع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري من الرياض بعد أسبوع من إعلان استقالته في بيان متلفز بثته قناة العربية السعودية وأحدثت ضجة كبيرة عربياً وعالمياً، خاصة وأنّه لم يظهر على الإعلام إلا عبر صور نشرها عبر حسابه على تويتر وصور أخرى بثّها الإعلام السعودي لم يتكلّم فيها الحريري على العلن.

المقابلة المتلفزة ستبث على شاشة المستقبل التي يملكها الحريري وستنقلها أيضاً قنوات سعودية بحسب ما تداولته مصادر صحفية على وسائل التواصل الاجتماعي.

وستبث المقابلة اليوم الأحد عند الساعة 8:30 مساءً بتوقيت بيروت، ومن غير المعلوم ما إذا ستكون المقابلة مسجلّة أم على الهواء مباشرة.

وبحسب ما تمّ تدوله حتى اللحظة فإنّه تمّ "استدعاء" المذيعة اللبنانية "بولا يعقوبيان" التي ستجري المقابلة بشكل مفاجئ ولم يرافقها طاقم عمل من قناة المستقبل وسيكون هناك فريق عمل سعودي بانتظارها لإجراء المقابلة.

ولاحقاً ذكرت المذيعة اللبنانية أن المقابلة ستبث من داخل منزل الحريري في السعودية.

 

قنوات لبنانية لن تبث مقابلة الحريري التزاماً بموقف رئاسة الجمهورية

واستبق المكتب الإعلامي للرئيس اللبناني ميشال عون المقابلة المرتقبة بالتذكير بعدم الاعتماد على ما قد يصدر عن الحريري من مواقف خلال هذه المقابلة.  

إذ كرر المكتب وللمرة الثانية في بيان صادر عنه اليوم اعتبار "الرئيس ميشال عون أنّ الظروف وصلت إلى درجة الحدّ من حرية الرئيس سعد الحريري وفرض شروط على إقامته وعلى التواصل معه حتى من أفراد عائلته"، وأضاف "رئيس الجمهورية قال إن هذه المعطيات تجعل كل ما صدر وسيصدر عن الرئيس الحريري من مواقف أو ما سينسب إليه، موضع شكّ والتباس ولا يمكن الركون إليه أو اعتباره مواقف صادرة بملء إرادته".

 


وكان عون أكد أمام زواره على مضمون البيان الذي صدر أمس عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية حول الظروف الغامضة والملتبسة التي يعيش فيها رئيس مجلس الوزراء الرئيس سعد الحريري في الرياض منذ يوم السبت الماضي، والتي أشار إليها أيضاً عدد من رؤساء الدول الذين تناولوا هذا الموضوع خلال الأيام الماضية. 

إلى ذلك أكد مصدر رسمي للميادين أنّ التلفزيون الرسمي في لبنان "تلفزيون لبنان" لن ينقل مقابلة الحريري التزاماً بكلام رئيس الجمهورية.

وقد أعلنت قنوات لبنانية مقاطعتها بث مقابلة الحريري وهي قناة NBN والمنار و OTV والجديد التزاماً بموقف رئاسة الجمهورية بأن ما يصدر عن الحريري من الرياض لا يعكس الحقيقة.

بري: استقالة الحريري لا تستقيم إلا إذا كانت على الأراضي اللبنانية

من جهته أصدر المكتب الإعلامي لرئيس مجل النواب نبيه برّي بياناً مقتضباً أكد فيه أن استقالة الحريري يجب أن تكون على الأراضي اللبنانية.

وجاء في البيان "الرئيس بري يؤكد أنّ استقالة الحريري يجب أن تكون عملاً دستورياً وسيادياً ولا تستقيم إلا إذا كانت على الأراضي اللبنانية".

باسيل يجري اتصالات دولية لشرح ملابسات استقالة الحريري وتأمين عودته

من جهته، أجرى وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في الأيام الماضية سلسلة اتصالات دولية في إطار الحملة الديبلوماسية التي أطلقها لبنان لشرح ملابسات عرض استقالة الحريري والظروف الملتبسة التي حصلت فيها.

وتهدف خطوة باسيل إلى "المطالبة بوجوب احترام المعاهدات والاتفاقيات الدولية التي ترعى العلاقات الديبلوماسية، وتمنح الحصانة المطلقة لمسؤولي الدول السياديين وتضمن حركتهم وتمنع أي مَس بحقوقهم البديهية".

وأوضح الوزير اللبناني "الأسباب التي أدّت إلى اعتبار الاستقالة غير مقبولة"، مطالباً بــ "القيام بكافة الاتصالات لمساعدة لبنان من أجل تأمين العودة السريعة لرئيس الحكومة إلى بلده توفيراً للظروف السياسية والدستورية والشخصية التي تسمح له باتخاذ القرار الذي يراه مناسباً".

وعبّر وزير الخارجية عن حرص بلاده على الحفاظ على أفضل العلاقات الدولية وخصوصاً العربية منها.

كما يواصل إجراء كافة الاتصالات في الأيام المقبلة ويقوم بزيارة عدة دول لهذه الغاية.