قتلى وجرحى من الجنود السعوديين وقوات هادي في معسكر القفال بنجران

مصدر عسكري يفيد الميادين بسقوط قتلى وجرحى من الجنود السعوديين وقوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في هجوم للجيش اليمني واللجان الشعبية على مواقعهم في معسكر القفال بنجران السعودية.

قتلى وجرحى من الجنود السعوديين وقوات هادي في هجوم للجيش اليمني واللجان على  بنجران
قتلى وجرحى من الجنود السعوديين وقوات هادي في هجوم للجيش اليمني واللجان على بنجران

أفاد مصدر عسكري يمني الميادين بسقوط قتلى وجرحى من الجنود السعوديين وقوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الإثنين في هجوم للجيش اليمني واللجان الشعبية على مواقعهم في معسكر القفال بنجران السعودية.

كما شنّ الجيش واللجان الشعبية عملية هجومية على تحصينات الجنود السعوديين في تلتي الخزان والقناصين قبالة منفذ علب الحدودي بعسير السعودية، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف الجيش السعودي.

وفي الداخل اليمني، فقد تصدى الجيش واللجان الشعبية لمحاولة زحف لقوات هادي وعناصر تنظيم القاعدة باتجاه منطقة المختبي في مديرية ذي ناعم جنوبي محافظة البيضاء وسط اليمن.

كما قصف الجيش واللجان بقذائف المدفعية مواقع قوات هادي في تلة القمرية شرقي منطقة كهبوب الساحلية الواقعة بين محافظتي تعز ولحج، فيما شنّت طائرات التحالف السعودي غارة جوية على مديرية كـرش شمالي محافظة لحج جنوب البلاد.


واشنطن: لضمان وصول المساعدات الانسانية إلى اليمن

واشنطن تدعو إلى ضمان وصول المساعدات الانسانية في اليمن
واشنطن تدعو إلى ضمان وصول المساعدات الانسانية في اليمن

 طالبت السفارة الأميركية في اليمن جميع الأطراف اليمنية بضرورة ضمان عدم إعاقة إيصال المساعدات الإنسانية جواً وبحراً،  منعاً من تفاقم أزمة المجاعة والأمراض.

السفارة شدّدت على ضرورة المراقبة والسيطرة بالتنسيق مع دول التحالف السعودي للتأكد من أنّ شحنات المساعدات الإنسانية لا تستخدم لتهريب الصواريخ داعية إلى استئناف محادثات السلام لحلّ الأزمة اليمنية.

ودعت الولايات المتحدة الأطراف المعنية بالأزمة في اليمن للسماح بوصول الشحنات التجارية والمساعدات الإنسانية لتفادي أخطار المجاعة والأوبئة التي تهدد اليمن بشكل متزايد، لكنها أبدت في الوقت نفسه تفهمها لإجراءات «المراقبة والتحكم.

وقالت واشنطن في بيان نشرته السفارة الأميركية لدى اليمن إنها "تدرك الحاجة لعمليات المراقبة والتحكم التي اعتمدتها الأمم المتحدة بالتنسيق مع التحالف العربي الذي تقوده السعودية، لضمان عدم استخدام تلك الشحنات في تهريب الأسلحة مثل الصاروخ الذي أطلق على الرياض يوم السبت الماضي".

 وأضاف البيان أن مثل تلك الهجمات تهدد الأمن الإقليمي وتقوّض جهود الأمم المتحدة لإجراء مفاوضات للتوصل إلى حل للنزاع.

 ودعا البيان الأطراف المعنية للعودة إلى مباحثات السلام تحت إشراف الأمم المتحدة بهدف التوصل إلى تسوية سياسية للنزاع وتوفير المساعدات الإنسانية للشعب اليمني.

 نددت منظمات دولية عديدة خلال الأيام الأخيرة بقرار التحالف السعودي إغلاق جميع منافذ اليمن، وقالت إنه يزيد معاناة المدنيين.

وكانت الأمم المتحدة حذّرت من أكبر مجاعة سيشهدها العالم منذ عدة عقود إذا لم يسمح التحالف السعودي بوصول المساعدات إلى اليمن، وهي مجاعة سيكون ضحاياها بالملايين، وفق مساعد الأمين العام للأمم المتحدة مارك لوكوك مسؤول المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة.

وقال لوكوك "أبلغت المجلس أنه ما لم ترفع تلك الإجراءات ستحدث مجاعة في اليمن، وستكون أكبر مجاعة يشهدها العالم منذ عقود". 

من جهتها، دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر،  إلى إبقاء جميع الحدود مع اليمن مفتوحة للسماح بإدخال الإمدادات الغذائية والصحية والطبية لسكان
البلد الذي يعاني من الحرب ووباء الكوليرا.