داعش يتبنى الهجوم الانتحاري على مقر أمني في عدن جنوب اليمن

داعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري بسيارة مفخخة على مقر أمني في عدن، والذي أدى إلى مقتل وجرح عدد من الأشخاص.

التفجير الانتحاري نفّذ بواسطة سيارة ملغومة (الصورة أرشيف)
التفجير الانتحاري نفّذ بواسطة سيارة ملغومة (الصورة أرشيف)

أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري على مقر أمني في عدن جنوب اليمن.

وقال شهود إن انتحارياً فجّر سيارة ملغومة خارج معسكر تستخدمه قوات الأمن في مدينة عدن بجنوب اليمن اليوم الثلاثاء ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن أربعة أشخاص.
وتحدثت وكالة "سبوتنيك" عن مقتل 6 جنود وجرح العشرات في الانفجار في الهجوم خارج المعسكر المعروف باسم الحزام الأمني في حي المنصورة.

من جهة أخرى، أفاد مصدر عسكري يمني، بمقتل وجرح عدد من قوات هادي في عملية هجومية للجيش واللجان الشعبية على مواقعهم بمديرية الغَيْل بمحافظة الجوف شمال شرق اليمن، وأضاف المصدر أن عملية الهجوم أنطلقت باتجاه مواقع لقوات هادي بمنطقة الجَرْشَبْ غرب المديرية، وأدت العملية إلى تدمير آلية عسكرية واغتنام أسلحة متنوعة.

وامتدت العمليات بمقتل وجرح عدد من قوات هادي في قصف مدفعي استهدف تجمعاتهم في منطقة الزّغْن بمديرية صِرواح غرب مأرب المحاذية للجوف شرق اليمن . 

 وفي نِهم شمال شرق صنعاء أفاد مصدر عسكري للميادين بإطلاق الجيش واللجان الشعبية صاروخ "زلزال1" على تجمعات قوات هادي في منطقة عِيْده الشرقية بمديرية نِهْم ، في ظل تمركز قوات هادي في المنطقة ، وتواصل المواجهات بين الطرفين في مناطق متفرقة من أطراف المديرية بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات التحالف السعودي في سماء المديرية . 

 واستمرت طائرات التحالف السعودي بشن غاراتها الجوية حيث استهدفت بغارة جوية منطقة منْدبة في مديرية باقِم الحدودية غربي صعدة شمال اليمن ، وامتدت الضربات الجوية لتستهدف بغارة أخرى مطار الحديدة غرب اليمن .