الحوثي: أدعو الحكماء والعقلاء إلى لعب دور رئيسي ومسؤول لحل الأزمة في صنعاء

زعيم حركة أنصار الله عبد الملك بدر الدين الحوثي يدعو الجميع للتحلي بالمسؤولية والتعاون مع الدولة وتركيز الجهود على مواجهة العدوان، والحكماء والعقلاء للدخول في دور رئيسي ومسؤول لحل الأزمة في صنعاء .


الحوثي: مستعدون لتحمل الخطأ اذا كنا مسؤولين عنه وعليهم ان يفعلوا المثل
الحوثي: مستعدون لتحمل الخطأ اذا كنا مسؤولين عنه وعليهم ان يفعلوا المثل

أكد زعيم حركة أنصار الله عبد الملك بدر الدين الحوثي إن مسجد الصالح لم يكن تحت سيطرة الأجهزة الأمنية أو حركة أنصار الله وكذلك مقار حزب المؤتمر، مضيفاً أن كل مقار حزب المؤتمر في صنعاء آمنة وكذلك منازل القيادات.

ولفت الحوثي في كلمة له أنه تفاجأ اليوم بعد الاعتداءات لبعض "الميليشيات" التي تتبع شخصيات تابعة للمؤتمر الشعبي العام وكانت قد بدأت يوم الأربعاء، داعياً العقلاء إلى التحلي بالمسؤولية والتعاون مع مؤسسات الدولة للحفاظ على أمن العاصمة ودرء الفتنة.

وأوضح أن أي خلافات يمكن حلّها بالحوار والتفاهم وعلى القبائل التدخل على هذا الأساس وعدم الانجرار وراء الفتنة،  مشيراً إلى أن على الجميع التعاون مع الدولة وعدم السماح لاي كان بالتخريب ومواجهة "ميليشيات الفتنة".

 

وتابع الحوثي قائلاً إن ميليشيات الفتنة تتذرع باقتحام دور العبادة وهو أمر غير صحيح وعليها العمل من أجل أمن الوطن، مشدداً على الزعيم عبد الله صالح أن يكون أعقل وأنضج من الميليشيات المتهورة والتجاوب مع مساعي مواجهة الفتنة.

 كما لفت زعيم حركة أنصار الله إلى أنهم مستعدون لتحمل الخطأ اذا كانوا مسؤولين عنه وعليهم أن يفعلوا المثل، مضيفاً أنهم حريصين على استقرار الوضع الداخلي واستقرار الأمن في صنعاء.

كذلك دعا الجميع للتحلي بالمسؤولية والتعاون مع الدولة وتركيز الجهود على مواجهة العدوان، والحكماء والعقلاء للدخول في دور رئيسي ومسؤول لحل الأزمة في صنعاء .

الحوثي قال في كلمته إن خطوات المؤتمر الشعبي اليوم مشبوهة ويجب أن يكفوا عن هذا التصرف غير المسؤول، داعياً الزعيم صالح إلى التفاعل إيجابياً مع الجهود لإنهاء التوتر في صنعاء.


عبد السلام: العدو متربّص بالجميع ورهاننا على وعيّ المجتمع

من جهته، قال الناطق باسم حركة أنصار الله محمد عبد السلام إن استهداف المواطنين في الأحياء المدنية في العاصمة "عمل ساقط وغير أخلاقي"، مشيراً إلى أن الحركة حاضرة للوقوف إلى جانب الأجهزة الأمنية في وضع حد لهذه الاعتداءات.

ولفت عبد السلام إلى أن على المواطنين أن يدركوا أن الأمن مصلحة الجميع والتحرك بمسؤولية عالية، مضيفاً أن الوضع في الجبهات لن يتأثر بمحاولات زعزعة أمن العاصمة، بل وهناك تقدم للمقاتلين في الساعات الماضية .

كما أشار إلى أن "العدو متربّص بالجميع ورهاننا على وعيّ المجتمع ورجال القبائل الشرفاء".

 


ما زلنا نعول على من تبقى من عقلاء المؤتمر الشعبي

وفي سياق متصل، أكد المكتب السياسي لأنصار الله أنه إلى جانب الدولة في بسط الأمن في العاصمة صنعاء.
وجاء في بيان صادر عن أنصار الله أنه "ما زلنا نعول على من تبقى من عقلاء المؤتمر الشعبي العام ودورهم في استنقاذ حزبهم وبلدهم".
وأضاف "يبقى على حكماء اليمن أن يتحملوا المسؤولية ويبذلوا جهودهم الوطنية لمنع تفاقم الأمور".
كما شدد البيان على أنّ صمود الشعب اليمني وتضحياته في مواجهة العدوان والحصار لن تضيع مهما كان حجم المؤامرة، مضيفاً "الأعداء يراهنون على الانقضاض على اليمن من الداخل بعد أن عجزت جحافلهم الجرارة من الخارج".