هادي يعلن من السعودية دعمه لصالح في مواجهة أنصار الله

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يقول عقب جتماعه مع مستشاريه في الرياض إنّه يدعم كل طرف يواجه الحوثيين ويدعو إلى فتح "صفحة جديدة" واستمرار الجهود الهادفة إلى دعم "الشرعية" بالتعاون مع التحالف العربي بقيادة السعودية.

هادي: ندعو لتشكيل تحالف وطني واسع يتجاوز خلافات الماضي ويوحد الجميع في مواجهة "ميليشيا الحوثي"
هادي: ندعو لتشكيل تحالف وطني واسع يتجاوز خلافات الماضي ويوحد الجميع في مواجهة "ميليشيا الحوثي"

أعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أنه يدعم كلّ طرف يواجه الحوثيين، داعياً إلى فتح صفحة جديدة مع كل الأطراف السياسية بعد ساعات من كلمة الرئيس اليمني الأسبق علي عبد الله صالح التي هاجم فيها حركة أنصار الله ودعا إلى فتح حوار مع "الجيران" في إشارة ضمنية إلى السعودية.

ووصف بيان صادر عقب اجتماع هادي بمستشاريه في السعودية، حركة أنصار الله بـ "العصابة الإجرامية" التي "لن يردعها شيء ولن يسلم من انتهاكاتها وتسلطها حتى من يتحالفون معها".
وقد أعلن هادي أنه بالتعاون مع التحالف العربي بقيادة السعودية، يؤكد على "استمرارية الجهود الهادفة إلى دعم الشرعية واستعادة مؤسسات الدولة وتحرير ما تبقى من أراضي لا تزال تحت هيمنة هذه العصابة" على حدّ تعبيره.


وقد دعا البيان إلى فتح "صفحة جديدة" مع كل الأطراف السياسية على أساس "المرجعيات الثلاث المتفق عليها والمدعومة وطنياً وإقليمياً ودولياً" لتشكيل تحالف وطني واسع، يتجاوز كل "خلافات الماضي" ويؤسس لمرحلة جديدة ويوحّد الجميع في مواجهة "الحوثييين".

وبحسب البيان فإنّ "ميليشيا الحوثي باتت تهدد كيان الجمهورية اليمنية"، ودعا هادي سكان صنعاء وباقي المحافظات إلى جعلها "انتفاضة شعبية مجتمعية عارمة تلفظ تلك المليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران".

وقد أثنى البيان الصادر عن الاجتماع على الدعم والإسناد المستمر لدول التحالف السعودي.

وكان زعيم حركة أنصار الله في اليمن السيد عبد الملك الحوثي اتهم صالح بتنفيذ انقلاب وإحداث فتنة واصفاً كلمته اليوم بـ"السيئة وغير الموفقة" والتي "تضمنت دعوة للفتنة والفوضى والاقتتال والكراهية والبغضاء والعدائية والكذب والنفير".