هنية داعياً إلى وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل: نحن أمام منعطف تاريخي

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية يقول إن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجائر يتزامن مع الذكرى السنوية لانتفاضة الحجارة التي انطلقت في ظل ظروف صعبة ومعقدة شبيهة بهذه الظروف.

هنية: واهم من يعتقد أن شعبنا يمكن أن يسلم أو يستسلم أمام هذا القرار

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجائر يتزامن مع الذكرى السنوية لانتفاضة الحجارة التي انطلقت في ظل ظروف صعبة ومعقدة شبيهة بهذه الظروف.

وأشار هنية في كلمة له ردّاً على قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل إلى أن "نحن أمام منعطف تاريخي تمرّ به القدس وأمتنا العربية والإسلامية بعد قرار الادارة الأميركية الأخرق والظالم"، مضيفاً أن "ما من انتفاضة في العصر الحالي انطلقت إلا وارتبطت بالقدس".

ولفت هنية إلى أن "لا وجود لإسرائيل لكي يكون لها عاصمة ولا اعتراف بشرعية الاحتلال على أرض فلسطين"، مؤكداً أن القدس موحدة لا شرقية ولا غربية بل هي فلسطينية عربية إسلامية وعاصمة دولة فلسطين.

كما اعتبر هنية في كلمته أن عملية ما يسمى بالسلام قُبِرت مرة واحدة وإلى الأبد ولا يوجد شيء اسمه صفقة قرن ولا غير ذلك، موضحاً أن الجميع مطالب باتخاذ قرارات ورسم سياسات ووضع استراتيجية لمواجهة المؤامرات الجديدة على القدس وفلسطين.

وأكّد هنية على ضرورة عقد اجتماع فلسطيني جامع وعاجل لدراسة الوضع الراهن والاتفاق على السياسة الفلسطينية القادمة، مشدداً على أن السياسية الإسرائيلية المدعومة أميركياً لا يمكن مواجهتها إلا بإطلاق شرارة انتفاضة متجددة ضد الاحتلال.

وتابع قائلاً  "سنعمل على إطلاق انتفاضة بوجه الاحتلال تعبيراً عن حق الشعب الأزلي بالقدس وبكل فلسطين".

كما دعا هنية إلى وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، مطالباً بتمكين المقاومة في الضفة الغربية للرد على هذا العدوان.

وأشار إلى أنه واهم من يعتقد أن الشعب الفلسطيني يمكن أن يسلّم أو يستسلم أمام هذا القرار بل هو الذي سيفرض المعادلات اليوم، مضيفاً أن القرار الأميركي إعلان حرب على الشمل الفسلطيني في أقدس مقدساته الإسلامية والمسيحية.
كذلك اعتبر هنية أن الإدارة الأميركية أغراها الحديث عن التطبيع مع إسرائيل والاتصالات من فوق الطولة وتحتها فاتخذت هذا القرار.

وسأل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إذا لم يكن الاعتداء على القدس واتخاذ قرار بأنها يهودية يستدعي عقد قمة عربية فمتى يمكن أن تنعقد إذا؟، معلناً أن الحركة أعطت التعليمات لكل عناصر حماس بإعلان نفير داخلي والاستعداد لمتطلبات المرحلة القادمة لأنها فاصلة.

هنية أوضح أن الصراع حماس هو فقط مع الاحتلال والقوة التي بنتها قوى المقاومة، ستكون عاملاً رافعاً للشعب الفلسطيني ولنصره، وأضاف "ليكن يوم غد بداية انتفاضة بوجه الاحتلال وحماس واثقة من النصر والعودة ومن تحرير القدس والأرض، كما يكون يوم غد يوم غضب وبداية تحرّك واسع لانتفاضة" .