دعا للرد عليها بقوّة.. شهاب: زيارة بنس لحائط البراق سطو جديد على تاريخ القدس

الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داوود شهاب يدعو للرد بقوّة على الزيارة المرتقبة لنائب الرئيس الأميركي مايك بنس لحائط البراق في القدس المحتلة، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يصف بنس بـ "الصديق الكبير لإسرائيل".

سبق لبنس أن زار حائط البراق في القدس المحتلة
سبق لبنس أن زار حائط البراق في القدس المحتلة

أكد الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داوود شهاب أنّ إعلان البيت الأبيض عن زيارة رسمية لنائب الرئيس الأميركي مايك بنس لحائط البراق يعدّ "إمعاناً في العداء الأميركي" و محاولات جديدة "للسطو" على تاريخ وقداسة المدينة وتزييف هويتها. 

وقال شهاب في منشور له على فيسبوك إنّ حائط البراق هو جزء من المسجد الأقصى المبارك وهو واحد من أهم المعالم الإسلامية في القدس. 
وتعليقاً على الزيارة المرتقبة لبنس إلى القدس المحتلة دعا شهاب الشعب الفلسطيني والعربي والمسلمين إلى الرد عليها بقوة. 
وكتب الناطق باسم الجهاد "إننا جميعاً مدعوون لإعلان الرفض لهذه الزيارة والتأكيد على الهوية العربية الإسلامية للقدس".


  وسبق لبنس أن قام بزيارة حائط البراق في عام 2014.


الشيخ صبري: حائط البراق وقف إسلامي والقدس ستبقى بشطريها لا انفصال بينهما

من جهته قال الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى المبارك إن ما تناقلته وسائل الإعلام بأن مسؤولين أمريكيين يزعمون أن حائط البراق سيكون في نهاية الأمر جزءاً من إسرائيل ما هو إلا زعم وهمي وغطرسة تجاوزت حدودها.

وأكد الشيخ عكرمة أنّ حائط البراق هو جزء من السور الغربي للمسجد الأقصى المبارك، وأنه وقف إسلامي وأن وقفيته تمتد إلى يوم القيامة، ولا يملك أيّ شخص في العالم أن يتصرف بحائط البراق سواء كان مسلماً أو غير مسلم، وسواء كان من أميركا أو من غير أميركا، فكلها تصرفات باطلة جملة وتفصيلاً.
وأوضح خطيب المسجد الأقصى المبارك أنّ إقامة بناء كنيس جديد على سفوح جبل الزيتون مقابل الأقصى المبارك هو "تصرف استفزازي ومستحدث"، ويؤكد بأن الاحتلال الإسرائيلي ليس له آثار ولا تراث في مدينة القدس، وأن الكنس التي أقامها منذ عام 1967م وحتى الآن هو استحداث ليس له أي امتداد تاريخي.

وشدد الشيخ عكرمة أنّ أيّ استحداث يقوم به الاحتلال في مدينة القدس هو باطل ولا يعطيهم أي سند تاريخي، وأنّ القدس ستبقى قدساً بقدسيتها وبشطريها الشرقي والغربي لا انفصال بينهما.


نتنياهو: بنس صديق كبير لإسرائيل

ويأتي كلام شهاب بعد تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في جلسة الحكومة الأحد وصف فيها بنس بـ "الصديق الكبير لإسرائيل" معلناً ترحيبه به في القدس المحتلة وفي الكنيست. 
وقال نتنياهو في افتتاحه الجلسة الأسبوعية للحكومة "نحن سنستقبل هذا الأسبوع بالترحاب الكبير نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، فهو صديق كبير لدولة إسرائيل والقدس.. أنا أريد أن أعرب مرة أخرى عن تقديري الخاص لتصميم وزعامة الرئيس ترامب وإدارته في الدفاع عن حقيقة إسرائيل ولعزمه الرافض لمحاولات استخدام الأمم المتحدة كمنصة ضد إسرائيل. نحن نرحب به هنا وبالكنيست".

وطالب نتنياهو وزراءه حضور خطاب بنس في الكنيست هذا الأسبوع.

وأمس أعلن مسؤول كبير في البيت الأبيض أنّ بنس سيزور حائط البراق كنائب لرئيس الولايات المتحدة الأميركية وليس كشخصية خاصة.