العبادي: لن يتم التهاون في الاعتداءات على مواطني إقليم كردستان

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يؤكد أنه لن يتم التهاون في الإعتداءات على مواطني إقليم كردستان، ووسائل إعلام محلية عراقية تتحدث عن مقتل وجرح عددٍ من المواطنين ورجال الأمن في قضاء رانية بالسليمانية وفي أربيل.

العبادي: لن يتم التهاون في الاعتداءات على مواطني إقليم كردستان

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أنه لن يتم التهاون في الإعتداءات على مواطني إقليم كردستان، وذلك بعد مقتل 4 أشخاص بتظاهرات في محافظة السليمانية احتجاجاً على تأخر الرواتب.
العبادي وخلال مؤتمر صحفي الثلاثاء أكد أن الحكومة العراقية لن تقف مكتوفة الأيدي في حال تم الاعتداء على أي مواطن في إقليم كردستان، مضيفاً "لا يمكن صرف جميع رواتب الموظفين في الإقليم بسبب وجود الفساد"، داعياً سلطات الإقليم إلى احترام التظاهرات السلمية.

وقتل 5 أشخاص وجرِح نحو 70 خلال مواجهات مع قوات الأمنِ الكُرديةِ في قضاء رانية بالسليمانية شمال العراق.

المحتّجون أحرقوا مقارّ لحزبي الطالباني وبرزاني والاتحاد الاسلاميِ في ناحية تكية.

وفي اربيل أفادت تقارير بمقتل 4 وجرح 7من حرّاس الأمن إثر هجوم متظاهرين على مقر لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

وشهدت محافظة السليمانية شمال العراق  غلياناً شعبياً غير مسبوق لليوم الثاني على التوالي. حيث أن تظاهرات اندلعت الإثنين احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية في الإقليم، بسبب الأزمة المالية وتوتر العلاقة بين بغداد وأربيل واستمرت حتى اليوم الثلاثاء في ظل مواجهات بين القوى الأمنية والمتظاهرين.  

وخرج المئات من المعلمين والمدرسين وأساتذة الجامعات بتظاهرات احتجاجية في شوارع المحافظة بإقليم كردستان العراق مطالبين بالاصلاح السياسي والاقتصادي ودفع رواتب الموظفين، ما أدى إلى قطع عدد من الطرق الرئيسة وإحراق الإطارات فضلاً عن إحراق أحد مقرات الحزب الديمقراطي الحاكم بزعامة مسعود برزاني.

وقالت وسائل إعلام محلية عراقية إن القوات الأمنية حاولت تفريق متظاهرين كرد في قضاء رانية بالسليمانية شمال العراق، إلا أن المتظاهرين أصرّوا على الاحتجاج ما أدّى إلى حدوث اشتباكات بين الطرفين.

وأوضحت الوسائل الإعلامية أن القوات الأمنية اعتقلت مجموعة من المتظاهرين بعد ضربهم بالعصي، وتمكنّت من تفريقهم بعد التظاهرة التي استمرت لأكثر من 8 ساعات. 

وعقد مجلس الوزراء جلسته الاعتيادية اليوم الثلاثاء 19 كانون الأول/ ديسمبر 2017 برئاسة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي.

 ووجّه مجلس الوزراء العراقي بقيام وزارة المالية بتمويل وزارة الصحة مبلغاً قدره خمسة مليارات دينار من تخصيصات الإخلاء الطبي لغرض تأهيل وتهيئة البنى التحتية وتوفير الاجهزة والمستلزمات الطبية لإجراء العمليات للاستقدام الطبي في مستشفى ابن سينا.

 كما وجّه المجلس في جلسة له مساء اليوم الثلاثاء بقيام جهاز الأمن الوطني بالاسراع في اجراءات التدقيق الامني لموظفي الوزارات والجهات الاخرى في المناطق المحررة لتسليم رواتبهم.