شهداء وجرحى بغارات مكثفة للتحالف السعودي على صعدة وصنعاء

مراسل الميادين يفيد بارتفاع ضحايا غارات التحالف السعودي على صعدة ومديرية أرحب شمالي العاصمة صنعاء إلى 8 شهداء 3 نساء و5 أطفال وأكثر من 20 جريحاً، وإصابة طفلان وإمرأة بغارة جوية أخرى للتحالف في مديرية سنحان. التحالف السعودي يكثّف غاراته الجوية على صعدة. ومقتل وجرح العديد من قوات الرئيس هادي في محافظة الجوف وفي جيزان السعودية.

غارات التحالف السعودي على صعدة (من الأرشيف)
غارات التحالف السعودي على صعدة (من الأرشيف)

أفاد مراسل الميادين بارتفاع ضحايا غارات التحالف السعودي اليوم السبت حيث استشهد 3 نساء بغارة استهدفت الخط العام بمديرية رازِح في صعدة شمال اليمن، و5 شهداء أطفال و20 جريحاً بغارة جوية للتحالف السعودي استهدفت شاحنة محمّلة بالأسماك في ساحل الجاح بمديرية بيت الفَقيه جنوب محافظة الحُديْدة غرب اليمن. كما أصيب طفلان وإمرأة بغارة أخرى استهدفت حي الوحدة السكني في مديرية سنْحان. وأدت الغارة الجوية الأخيرة إلى أضرار كبيرة في عدد من المنازل في الحي نفسه جنوبي العاصمة اليمنية صنعاء. 

وأشار مراسلنا إلى أن طائرات التحالف السعودي استهدفت بـ 6 غارات جوية مناطق متفرقة في وادي جارة بجيزان السعودية.

من جهته، أفاد مصدر عسكري يمني للميادين بأن الجيش اليمني واللجان الشعبية قصفوا بالمدفعية تجمعات الجنود السعوديين في مواقع القرن والدفينية وقائم زبيد والبيت الأبيض وشمال قوى بجيزان السعودية. 

إلى ذلك شنّت طائرات التحالف السعودي 8 غارات جوية على مناطق متفرقة في مدينة ضحيان وسط مدينة صعدة. جاء ذلك بعد ساعات من إصابة مواطن يمني إثر غارة جوية للتحالف السعودي استهدفت الخط العام في مديرية مُنبْه الحدودية غربي محافظة صعدة شمال اليمن.

وبحسب مصدر محلي للميادين فقد كثّفت القوات السعودية من قصفها الصاروخي والمدفعي على مناطق متفرقة في ذات المديرية، وبحسب المصدر نفسه لم يسفر القصف عن وقوع ضحايا. 

ميدانياً، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية مقتل وجرح العشرات من قوات الرئيس عبدربه منصور هادي، بالإضافة إلى تدمير 9 آليات عسكرية لهم بينها 7 آليات مدرعة إثر استهداف الجيش واللجان لهم بصواريخ موجهه في منطقة يَخْتُل شمالي مديرية المَخَا الساحلية غرب محافظة تعز جنوب اليمن.

وبحسب مصدر محلي للميادين يتواصل القصف المدفعي المتبادل بين قوات الجيش واللجان الشعبية من جهة، وقوات الرئيس هادي من جهة أخرى في مديرية الخوْخة الواقعة بين محافظتي تعز والحديدة، مشيراً إلى أن كلا الطرفين لم يحرزا أي تقدم.

في سياق ذلك، قال مصدر عسكري للميادين إن الجيش واللجان الشعبية يسيطرون على معظم المناطق في مديرية الخوْخة جنوب الحديدة بعد أن شنوا عملية عسكرية قبل يومين استعادوا  فيها عدة مواقع كانت قد سقطت بيد قوات الرئيس هادي والتحالف السعودي. 

وفي محافظة مأرب، قصف الجيش واللجان بالمدفعية تحصينات ومواقع قوات الرئيس هادي في معسكري كوفل والماس، امتداداً إلى التلال السود في وادي الضيق  بمديرية صِرواح، فيما شنّت طائرات التحالف السعودي 4 غارات جوية على منطقة المَخْدَرَة الواقعة تحت سيطرة الجيش اليمني واللجان في المديرية نفسها غرب المحافظة شمال شرق البلاد. 

إلى ذلك، قتل وجرح 5 عناصر من قوات هادي إثر تدمير آليتهم العسكرية بلغمٍ أرضي زرعه الجيش واللجان في منطقة صبرين في محافظة الجوف، بالتزامن مع ذلك عاودت طائرات التحالف السعودي شنّ غاراتها الجوية على مديرية الخَبْ والشّعْف شرقي المحافظة أقصى شرق اليمن. كما طاولت غارات جوية للتحالف السعودي منطقة المحرام في مديرية حَرْف سُفيان بمحافظة عَمْران شمال البلاد. 

وعند الحدود اليمنية السعودية، فقد قتل وجرح العديد من قوات هادي والتحالف السعودي خلال تصدّي الجيش واللجان لزحفهم باتجاه منطقة غور المشواة في جيزان. وأفاد مصدر عسكري يمني للميادين بأن قوات هادي والتحالف السعودي شنّوا عملية زحف كبيرة أُسندت بسلسلة غارات جوية للسيطرة على منطقة غور المشواة المحاذية لجبل قيس بجيزان.

واشار المصدر العسكري إلى أن تلك العملية انتهت دون تحقيق التحالف السعودي أي تقدم. في غضون ذلك قصف الجيش واللجان بالمدفعية مقر قيادة قوات هادي والتحالف السعودي في موقع القنبور، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم بجيزان السعودية. 

وفي قطاع عسير، قصف الجيش واللجان بالمدفعية مواقع الجيش السعودي في قرية مجازة ومدينة الربوعة بعسير السعودية ذاتها. 

في المقابل، شنّت طائرات التحالف السعودي 20 غارة جوية على مدينتي حرض وميدي الحدوديتين مع السعودية بمحافظة حَجّة غرب اليمن.