الصماد: سنقطع الملاحة الدولية في البحر الأحمر إن استمر العدوان على الحديدة

رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن صالح الصماد يعلن خلال لقائه نائب المبعوث الأممي، احتمال اللجوء لقطع طريق الملاحة الدولية في البحر الأحمر في حال استمر التحالف السعودي بتصعيده في الحديدة، ويعتبر الرئيس هادي غير شرعي. ونائب المبعوث الأممي معين شريم يدعو إلى حل توافقي متوازن قائم على الشراكة معلناً إنتظاره إعلاناً سياسياً من جانب صنعاء لتتحرك باتجاه التفاهمات".

الصماد لنائب المبعوث الأممي: لن نسمح بأن يمروا من مياهنا ببواخرهم وشعبنا يموت جوعاً
الصماد لنائب المبعوث الأممي: لن نسمح بأن يمروا من مياهنا ببواخرهم وشعبنا يموت جوعاً

أعلن صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن، احتمال القيام بقطع طريق الملاحة الدولية في البحر الأحمر في حال استمر التحالف السعودي بتصعيده في الحديدة.

كلام الصماد جاء خلال اللقاء مع نائب المبعوث الأممي إلى اليمن معين شريم، حيث توجّه إلى الأخير قائلاً "لن نسمح بأن يمروا من مياهنا ببواخرهم وشعبنا يموت جوعاً، ونتوقع تصعيداً عسكرياً كبيراً للتحالف بعد زيارتكم هذه". 

المسؤول اليمني الذي أكد جهوزية اليمنيين للسلام بشرط أن "يحفظ للناس حقهم المشروع في العيش بكرامة"، أضاف "نحن لا نقصي ولا نهمش أحداً ولن نستبد بالسلطة ولن نحكم اليمن لوحدنا"، حيث أبدى الصماد دعم التفاهم بين جميع اليمنيين "بعيداً من الإقصاء والتهميش والشطب من على الخارطة".

الصماد أعرب لنائب المبعوث الأممي عن استغرابه "حالة الصمت الغريبة" للمبعوث إسماعيل ولد الشيخ أحمد "في ظل تصعيد مجازر التحالف السعودي وعدم إصدار أي تصريح بذلك"، لافتاً إلى أن هذا الأمر جعل الشعب اليمني يبدأ بفقدان الثقة بمصداقية الأمم المتحدة ودورها في حل الأزمة اليمنية.

وحول ميناء الحديدة، شدد الصماد على أن الخطط الجزئية المطروحة بشأنه "ضياع للحلول والوقت، وما يحصل عبارة عن هرطقات إعلامية".

وتطرق رئيس المجلس السياسي الأعلى خلال لقائه بشريم إلى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الذي اعتبر أنه "لا يستند إلى أي شرعية، في حين أن مجلس النواب هو الممثل الشرعي لليمنيين"، مضيفاً أن هادي "انتهت مدته مع أيام الحوار والتمديد له من دون موافقة أغلب أطراف الحوار وقدم استقالته".

من جانبه، دعا نائب المبعوث الأممي إلى أن "يكون الحل توافقياً متوازناً وقائماً على الشراكة"، مشيراً إلى وجوب أن يكون هناك خطوات محددة لبناء الثقة بين أطراف الأزمة اليمنية، حيث "ننتظر إعلاناً سياسياً من جانب صنعاء لنتحرك باتجاه التفاهمات".

ورد شريم على ما قاله الصماد حول ميناء الحديدة، بالقول "نحن معنيون بأن يبقى ميناء الحديدة مفتوحاً لأنه مهم للإغاثة الإنسانية ونحن نعمل بشفافية".