تضاعفت 3 مرات في 2017.. 6 آلاف مدني حصيلة قتلى التحالف بسوريا والعراق

صحيفة واشنطن بوست الأميركية تنقل عن منظمة "إيروارز" قولها إن ضربات التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضد تنظيم داعش قد قتلت ما لا يقل عن 6 آلاف مدني عام 2017.

في عام 2017 انتقلت حرب التحالف ضد داعش إلى المناطق الأكثر اكتظاظاً بالسكان

نقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن منظمة "إيروارز" اليوم الخميس قولها إن "ضربات التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضد تنظيم داعش قد قتلت ما لا يقل عن 6 آلاف مدني عام 2017". 

وفي تقرير للمنظمة المذكورة والتي تعنى بمراقبة الحرب الجوية ضد داعش وغيرها من الجماعات المسلحة, جاء إنه "في عام 2017، انتقلت حرب التحالف ضد داعش إلى المناطق الأكثر اكتظاظاً بالسكان والتي يسيطر عليها التنظيم، ما خلّف عدداً كبيراً من الضحايا المدنيين".

ووصفت المنظمة التقرير بأنه "الأكثر دموية" بالنسبة للعراقيين والسوريين.

وأضافت المنظمة التي تحقق في مزاعم وقوع إصابات بين المدنيين باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعية وغيرها من مصادر المعلومات، إن ما بين 3،923 و 6،102 من غير المقاتلين "من المحتمل أن يكونوا قد قتلوا" في الضربات الجوية والمدفعية من قبل التحالف الدولي عام 2017.

وذكرت "إيروارز" إن التقديرات الخاصة بالعراق وسوريا تضاعفت ثلاث مرات خلال 2017.

واشنطن بوست أشارت إلى أن تقديرات المنظمة المراقبة أعلى بكثير من الرقم الذي وضعته القيادة المركزية الأميركية، التي تجري تحقيقاتها الخاصة في "ضربات مختارة" من الولايات المتحدة.

وكانت القيادة المركزية الأميركية قد قالت في تقريرها الأخير إن ما لا يقل عن 817 مدنياً قد قتلوا منذ بدء الحملة الجوية في عام 2014. وتواصل القيادة التحقيق في الحوادث الأخرى المبلغ عنها.

في حين يقول مسؤولون عسكريون أميركيون إنهم يتخذون الاحتياطات اللازمة لمنع وقوع إصابات بين المدنيين.

وقال المتحدث باسم البنتاغون إريك باهون إن التحالف "يفعل كل ما في وسعه للحد من الضرر الذي يتعرض له غير المقاتلين والبنية التحتية المدنية".

وأضاف "إننا نصدر بانتظام تقارير عن الضربات وتقارير عن الخسائر المدنية، بما في ذلك نتائج الإدعاءات الموثوقة وغير القابلة للتصديق، بالإضافة إلى تلك التي ما زالت قيد الدراسة على موقعنا العام المتاح للجميع".