البابا يعتذر بعد تعليقات عن انتهاكات جنسية "جرحت الكثيرين"

البابا فرنسيس يعتذر لضحايا الانتهاكات الجنسية على يد رجال دين ويقر بأنه "جرح الكثيرين"، بتعليقات دافع فيها عن أسقف في تشيلي يخضع للتدقيق.

البابا يعتذر بعد تعليقات عن انتهاكات جنسية "جرحت الكثيرين"

إعتذر البابا فرنسيس لضحايا الانتهاكات الجنسية على يد رجال دين وأقر بأنه "جرح الكثيرين" بتعليقات دافع فيها عن أسقف في تشيلي يخضع للتدقيق.

وعلّق البابا الأحد قائلاً للصحفيين على متن الطائرة عائداً إلى روما بعد رحلة استمرت أسبوعاً إلى تشيلي وبيرو، "عليّ أن أعتذر" مضيفاً أنه أدرك أنه "جرح الكثيرين من الذين تعرضوا لانتهاكات"، وتابع "أعتذر لهم إن كنت قد جرحتهم من دون إدراك هذا، لكنه كان جرحاً أحدثته دون قصد مني... هذا يؤلمني كثيراً جداً".

وكان صحفي من تشيلي تمكن يوم الخميس من الاقتراب من البابا في نهاية إحدى الفعاليات، وصاح موجهاً سؤالاً حول الأسقف باروس المتهم بحماية شخص سيء السمعة يستغل الأطفال جنسياً، لكن البابا ردّ قائلاً "عندما يأتي اليوم الذي أرى فيه دليلاً ضد الأسقف باروس، سأتحدث وقتها. ليس هناك دليل واحد ضده. كل ما هنالك هو تشهير. هل هذا واضح؟".

واعتبرت تعليقات البابا محاولة لنفي المصداقية عن المدعين بالاتهامات ولاقت انتقادات واسعة من الضحايا ومناصريهم، وفي افتتاحيات الصحف في تشيلي وفي الأرجنتين التي ينحدر منها البابا.

وبينما قال الباب إنه يأسف على اختياره للكلمات ونبرة صوته عندما أجاب الصحفي، أشار إلى أنه متأكد من أن الأسقف خوان باروس بريء.

 وفي أحدث تطور للقضية التي شهدتها تشيلي، قال البابا فرنسيس إن باروس سيبقى في موقعه بأبرشية أوسورنو نظراً لأنه لا يوجد في الوقت الحالي دليل ذو مصداقية ضده.