ماكرون يهدد بـ"ضربات" إذا ثبت استخدام أسلحة كيميائية في سوريا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يهدد بتوجيه "ضربات" إذا ثبت استخدام أسلحة كيميائية في سوريا، ويقول إنّ باريس وضعت خطاً أحمر فيما يتعلق بتلك الأسلحة.

ماكرون: لم تؤكد وكالاتنا ولا قواتنا المسلحة أنه تم استخدام الأسلحة الكيميائية ضدّ السكان المدنيين في سوريا
ماكرون: لم تؤكد وكالاتنا ولا قواتنا المسلحة أنه تم استخدام الأسلحة الكيميائية ضدّ السكان المدنيين في سوريا

هدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الثلاثاء بأنّ بلاده ستوجه "ضربات" إذا ثبت استخدام أسلحة كيميائية في سوريا.

وقال ماكرون للصحافيين إن "فرنسا ستوجه ضربات" لم يحدد ماهيتها، إذا استُخدمت الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في سوريا لكنه أوضح أنه لم يرَ أيّ أدلة على ذلك.

وتتهم فرنسا مراراً دمشق بأنها استخدمت الأسلحة الكيميائية وحرّكت هذا الملف في الأمم المتحدة ومجلس الأمن عدّة مرات.

وأضاف "لقد وضعت خطاً أحمر فيما يتعلق بالأسلحة الكيميائية.. اليوم لم تؤكد وكالاتنا ولا قواتنا المسلحة أنه تم استخدام الأسلحة الكيميائية ضدّ السكان المدنيين على النحو المبيّن في المعاهدات".

وفي اتصال هاتفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الجمعة الماضي عبّر ماكرون عن قلقه من دلائل على استخدام قنابل الكلور ضد المدنيين في الآونة الأخيرة، على حدّ تعبيره.

واليوم قالت وزارة الدفاع الروسية إن جبهة النصرة تحضّر بالتعاون مع "الخوذ البيضاء" لاستفزازات في إدلب لاتهام دمشق باستخدام أسلحة كيميائية، وأضافت  أن النصرة نقلت إلى إحدى القرى أكثر من 20 أسطوانة تحتوي على الكلور وتحضر لعملية استفزازية.