رفض التعديلات الروسية..مجلس حقوق الإنسان يتبنّى مشروع القرار البريطاني حول سوريا

كبير مستشاري المندوب الروسي الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف يرى في مشروع القرار البريطاني الذي جرى التصويت عليه بالأغلبية داخل مجلس حقوق الإنسان حول الغوطة الشرقية معزولاً عن الوضع على الأرض، ومراسل الميادين يشير إلى أنّ المجلس رفض جميع التعديلات الروسية على مشروع القرار البريطاني.

مجلس حقوق الإنسان رفض جميع التعديلات الروسية على مشروع القرار البريطاني حول سوريا
مجلس حقوق الإنسان رفض جميع التعديلات الروسية على مشروع القرار البريطاني حول سوريا

قال كبير مستشاري المندوب الروسي الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، أليكسي غولتيايف، إن موسكو ترى أن مشروع قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة حول الغوطة الشرقية الذي جرى التصويت عليه اليوم الإثنين "معزول عن الوضع على الأرض".

وأضاف غولتيايف "نحن علّقنا بالفعل على الوضع في الغوطة الشرقية والخلفية الإعلامية حول سوريا عموماً. الخلفية الإعلامية مليئة بالأكاذيب. بعض هذه المعلومات تصل مجلس حقوق الإنسان وتنشر هنا. بالنتيجة نرى مناظرات وتصويت معزول تماماً عن الوضع على الأرض".
وتأتي تصريحات المسؤول الروسي تعليقاً على موافقة مجلس حقوق الإنسان على مشروع قرار بريطاني بأغلبية 29 صوتاً ورفض 4 وامتناع 14 عن التصويت.

وبحسب مراسل الميادين في جنيف فإنّ مجلس حقوق الإنسان رفض جميع التعديلات الروسية على مشروع القرار البريطاني حول سوريا.
وكانت بريطانيا دعت، يوم الجمعة الماضي إلى عقد جلسة طارئة لمجلس حقوق الإنسان لمناقشة الانتهاكات في الغوطة الشرقية، وقدمت مشروع قرار يدعو إلى التطبيق الفوري لقرار مجلس الأمن 2401، الخاص بالهدنة.

وكان مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف السفير حسام الدين آلا قال خلال الجلسة إنّ تصريحات بعض الدول تشجّع الإرهابيين على قصف دمشق واتخاذ المدنيين دروعاً بشرية.
وأشار إلى أنّ السبب الرئيسي لتصاعد الأوضاع في الغوطة الشرقية يعود لشنّ المجموعات الإرهابية المتواجدة فيها هجمات على دمشق.