مستشار نتنياهو السابق يتحوّل إلى شاهد إثبات في قضايا الفساد التي يواجهها

نير حيفتس المستشار الإعلامي السابق لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يوقع على اتفاق يقضي بتقديم كل ما لديه من معلومات من دون أن تُستخدم مواد إدانة ضده في قضايا الفساد التي يتهم بها نتنياهو وعائلته، ووسائل إعلام إسرائيلية تصف الأمر بالزلزال الذي سيصيب نتنياهو.

  • باراك: مصير نتنياهو انتهى

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن نير حيفتس، المستشار الإعلامي السابق لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وقّع على اتفاق "شاهد دولة" في قضية بيزك، التي يتهم فيها نتنياهو وعائلته ومقربين منه بتهم فساد عدة.

ونقلت الوسائل الإسرائيلية أن توقيع حيفتس على الاتفاق يعني أنه سيقدم كل ما لديه من معلومات من دون أن تُستخدم مواد إدانة ضده.

وبذلك ينضم حيفتس إلى اثنين آخرين من شهود الدولة من خلية نتنياهو، ما يشكل زلزالاً في التحقيقات التي تطال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بحسب تعبير وسائل إعلام إسرائيلية.

بدوره اعتبر رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق إيهود باراك أنه مع توقيع حيفتس على اتفاق يقضي بأن يكون شاهد دولة فإن "مصير نتنياهو قد انتهى".

وقال باراك "لحظة مؤلمة لنتنياهو.. يجب تقصير هذه الغمامة التي تخيّم على إسرائيل في الذكرى السبعين لقيامها، وليتذكر كل ناخب "إذا علم (نتنياهو) فهو سيُحاكم، وإذا لم يعلم فهو لا يستطيع الاستمرار في منصبه".