"حركة الشباب" تتبنى تفجير مقديشو

حركة الشباب الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة تتبنى تفجيراً إرهابياً في العاصمة مقديشو يسفر عن استشهاد 14 مدنياً على الأقل، والناطق باسم وزارة الأمن الصومالي يؤكد أن الحكومة ستتعقب القتلة.

انفجار مفخخة في ساعة الذروة في شارع مكتظ بالعاصمة الصومالية

تبنّت حركة الشباب الصومالية تفجير سيارة مفخخة في العاصمة مقديشو، والذي أسفر عن استشهاد أكثر من 14 مدني، وجرح أكثر من عشرين آخرين.

وقالت حركة الشباب الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة إنها استهدفت أعضاء في البرلمان ومسؤولين أمنيين وسياسيين أمام فندق في العاصمة الصومالية.

من جهته، قال الناطق باسم وزارة الأمن الصومالي عبدالعزيز محمد إن "الارهابيين نفذّوا هجوماً بربرياً ضد الأبرياء، واستشهد في هذا التفجير 14مدنياً"، مؤكداً أن "الحكومة الصومالية ستتعقب هؤلاء القتلة".

ونقلت وسائل إعلام محسوبة على الحركة قولهم إن "نحو 15 شخصاً توفواً في هذا الهجوم، ومعظمهم من القوات الأمنية"، وأضافت أن "التفجير استهدف منطقة أمنية للقوات الصومالية".

 وروى شهود أن سيارة مفخخة انفجرت في ساعة الذروة في شارع مكتظ بالعاصمة، قبالة فندق محاط بتدابير أمنية مشددة كون العديد من المسؤولين الحكوميين يقصدونه.