الصدر يدعو إلى تدخل أممي مستقل للإشراف على الانتخابات العراقية المقبلة

زعيم التيار الصدري يدعو إلى تدخل أممي مستقل ونزيه للإشراف على الانتخابات البرلمانية المقبلة من دون التدخل في شؤون العراق ولا من دول الاحتلال. المالكي يدعو العراقيين إلى مشاركة فاعلة ويأمل أن يحقق ائتلاف دولة القانون ضمن مشروعه الأغلبية السياسية في البلاد، في حين يدعو نائب الرئيس العراقي إلى مشاركة فاعلة للمرأة وأن تتولى المسؤوليات القيادية في مؤسسات الدولة.

الصدر يدعو لإشراف أممي مستقل ونزيه على الانتخابات من غير التدخل بشؤون العراق ومن دون تدخل دول ‏الاحتلال
الصدر يدعو لإشراف أممي مستقل ونزيه على الانتخابات من غير التدخل بشؤون العراق ومن دون تدخل دول ‏الاحتلال

دعا زعيم التيار الصدري السيد مقتدى ‏الصدر اليوم الأحد إلى تدخل أممي للإشراف على الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وقال الصدر في تغريدة له على صفحته على "تويتر" بهذا الشأن إن "الانتخابات ‏التشريعية على الأبواب ويوماً بعد يوم يزداد قلقنا من التزوير، لذا ندعو إلى إشراف أممي مستقل لكي نحفظ للانتخابات شفافيتها ونزاهتها وعدم استمرار الفاسدين ‏في الحكم‏".

وأضاف الصدر "نهيب بالكتل السياسية التعاون من أجل إنجاح الانتخابات ونزاهتها، ‏بالمطالبة بالإشراف المستقل والنزيه من غير التدخل بشؤوننا ومن دون تدخل دول ‏الاحتلال".


.. والمالكي يدعو إلى المشاركة الفاعلة في الانتخابات

يأمل المالكي أن يحقق ائتلاف دولة القانون ضمن مشروعه الأغلبية السياسية في العراق
يأمل المالكي أن يحقق ائتلاف دولة القانون ضمن مشروعه الأغلبية السياسية في العراق

من جهته، جدد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي دعوته إلى المشاركة الفاعلة في الانتخابات المقبلة.

وقال المالكي في كلمة له خلال حفل جماهيري أقيم في بغداد اليوم الأحد أنه "يجب أن يشارك الجميع في الانتخابات لكي نعزز عملية بناء الدولة وتحقيق الاصلاح الاقتصادي، ومعالجة البطالة وتوفير فرص العمل وفتح آفاق جديدة للشباب".

وشدد المالكي على ضرورة إحداث نقلة نوعية في مستوى تقديم الخدمات"، موضحاً أن هذه الخطوة "لن تأتي إلا من خلال التكاتف وإيجاد حكومة قوية قادرة على حفظ هيبة الدولة، وإحداث التطوير المطلوب في كافة المرافق". 

وعبر المالكي عن أمله في أن يحقق ائتلاف دولة القانون ضمن مشروعه الأغلبية السياسية آمال وطموح أبناء الشعب العراقي، ويحوّل أهدافه ومشاريعه إلى واقع ملموس".  

رئيس ائتلاف دولة القانون قال إن "الأغلبية السياسية أصبحت الخيار الأول والوحيد للائتلاف بعد التجارب السابقة التي بنيت على التوافقات والتي لم نجن منها إلا الخراب وتعطيل الخدمات". وأوضح أن "الأغلبية السياسية لا تعني تفرّد مكون كما تحاول طبول التوافقية الإيهام به بل هي أغلبية سياسية وليست مكوناتية وستضم ممثلي جميع الأطياف، وفق رؤية وطنية واحدة تجمعهم وليس كما حصل سابقاً".


.. والنجيفي يدعو إلى مشاركة المرأة في بناء العراق

النجيفي: على المرأة العراقية أن تسهم في بناء الدولة وتتولى مهاماً قيادية في مؤسساتها
النجيفي: على المرأة العراقية أن تسهم في بناء الدولة وتتولى مهاماً قيادية في مؤسساتها

بدوره، شدد نائب الرئيس العراقي ورئيس تحالف القرار العراقي أسامة النجيفي على ضرورة مشاركة المرأة العراقية في بناء الدولة وأن تتولى المسؤوليات القيادية فيها كونها نصف المجتمع، وفيهن كوادر وخبرات ترتقي إلى مستوى المسؤولية. وقال "أنا أريد للعراق أن يغادر مراحل التخلف والتأخر والفرص الضائعة التي حرم منها العراقيون كثيراً".

وأضاف النجيفي خلال لقائه تجمعاً نسوياً بينهن مرشحات عن تحالف القرار العراقي أن "العراق مؤهل للنجاح وبكفاءة عالية إن جرى تسخير قدراته النسوية وقدرات الرجال لكي يسهم الجميع في التغيير المنشود وفي بناء مجتمع متطور ومتوازن، ودولة يشارك الجميع في بنائها وتقدمها نهوضها، وان تكون هناك مشاركة حقيقية للمرأة يتم فيها تحريك طاقاتها المبدعة بعد ان يتم كسر الحواجز والتقاليد البالية لكي ينطلق الجميع وتمنح للكفاءات العراقية فرصة أن يبنوا بلدهم ويسهموا في إعماره وبنائه ويغادروا مراحل التخلف والانحطاط مع احتفاظهم بقيمهم الروحية التي لاتتعارض مع نهج بناء دولة متحضرة يسودها القانون والنظام والأمن والعيش المشترك.

وعاهد النجيفي التجمع النسائي ومرشحات تحالف القرار العراقي على أن "يبقين أمينات على العهد ويسهمن في التغيير المشاركة الفعالة للنهوض بالعراق إلى الحالة الأفضل، وكما يتمناها العراقيون، وهن يمتلكن من القدرات والكفاءات والعقول ما يمنحهن فرصة الدور الأكبر في إقامة بلد آمن مستقر يطمئن فيه الجميع على أحوالهم وعيشهم ويكونون مشاركين فيه كل من جانبه"، وفق ما قال.