السيسي بعد فوزه رسمياً: الاختلاف في الرأي لا يفسد للوطن قضية

الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر تعلن فوز عبد الفتاح السيسي رسمياً بفترة رئاسية ثانية، بأغلبية 97% من الأصوات، وبنسبة مشاركة بلغت 41%، ورئيسها يقول إنها لم تتلقَ أي طعون من مرشحي الرئاسة ما دفعها لإعلان السيسي رئيساً.

 السيسي رئيساً بأغلبية 97% من الأصوات
السيسي رئيساً بأغلبية 97% من الأصوات

تعهّد الرئيس عبد الفتاح السيسي، للشعب المصري، بأن يظل على عهده معه، وذلك بعد إعلان فوزه في انتخابات الرئاسة.

وقال "السيسي"، في كلمته للشعب المصري، عقب فوزه بولاية رئاسية ثانية، مساء الاثنين، "أعدكم أن أظل على عهدي معكم، غير مدخرًا لجهد من أجل رفعة وطننا العظيم، ساعيًا لبناء مؤسساته بكل ما أؤتيت من قوة وعزيمة، عاقدًا العزم على تحقيق التنمية".

وأضاف "أعدكم بأن أعمل لكل المصريين دون تمييز من أي نوع، فمن أعطاني ثقته لا يختلف أبدًا عمن فعل غير ذلك"، متابعًا: "مصر تسع كل المصريين، طالما أن الاختلاف في الرأي لا يفسد للوطن قضية.

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر فوز عبد الفتاح السيسي بفترة رئاسية ثانية تستمر حتى 2022، بأغلبية 97% من أصوات الناخبين، وأفادت أن "نسبة الإقبال في الانتخابات الرئاسية بلغت 41%"

وقال رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات في مؤتمر صحفي إن "الانتخابات الرئاسية شهدت تصويت 157 ألف و60 ناخباً في الخارج، و24 مليون و97 ألف و92 ناخباً، بنسبة 41.5%"، لافتاً إلى أن "السيسي تمكن من الفوز في الانتخابات، بعدما حصد 21 مليون و835 ألف 837 بنسبة 97.08% من الأصوات الصحيحة".

وأضاف أن "ما حصل عليه منافسه موسى مصطفى موسى كان أكثر من 665 ألف بنسبة 2.92%".

وأشارت الهيئة أنها لم تتلق أي طعون من مرشحي الرئاسة، وهو ما دفعها للإعلان عن السيسي رئيساً للجمهورية.

وفور إعلان النتائج الرسمية قال البيت الأبيض في بيان له إن الرئيس ترامب هنأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على إعادة انتخابه، مؤكداً أن الطرفين "أكدا  على الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ومصر والنهوض بهذه الشراكة والتصدي للتحديات المشتركة".​

وكانت الانتخابات الرئاسية المصرية قد انطلقت في 26 آذار/ مارس واستمرت 3 أيام، وتنافس خلالها الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، ورئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى.

وكانت النتائج الأولية لفرز الأصوات في المحافظات قد توقعت تقدّماً كبيراً للسيسي على حساب منافسه، وكان السيسي قد علّق على الأمر بالقول إن "أصوات المصريين ستظلّ شاهدة على أنّ إرادتهم تفرض نفسها بقوة لا تعرف الضعف"، واصفاً عبر حسابه على فيسبوك عملية التصويت بـ "الدليل الدامغ على عظمة الأمة المصرية".

وكانت وسائل الإعلام المحلية قد قالت إنّ "أهمية الانتخابات تكمن في إيصال رسالة بأن مصر تستعيد قوتها في مواجهة التهديدات الداخلية والخارجية".

ويحق لأكثر من 59 مليون مصري الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية لعام 2018، وهم إجمالي الناخبين المقيدين في الكشوف الانتخابية.