روسيا توجه إنذاراً أخيراً لـ "جيش الإسلام": احسموا موقفكم وإلا !

مراسلة الميادين تقول إنّ الجانب الروسي أنذر مسلحي جيش الإسلام بضرورة حسم موقفه وتحديد أعداد المسلحين الخارجين من دوما وأنّه سيكون هناك "قرار آخر" في حال عدم الاستجابة.

مراسلة الميادين: البويضاني يقود جناحاً كبيراً في جيش الإسلام يعارض خروج المسلحين من دوما
مراسلة الميادين: البويضاني يقود جناحاً كبيراً في جيش الإسلام يعارض خروج المسلحين من دوما

قالت مراسلة الميادين إنّ جناحاً كبيراً في جماعة جيش الإسلام بقيادة أبو همام بويضاني يعارض خروج المسلحين من دوما بالغوطة الشرقية ويعرقل تطبيق الاتفاق الروسي مع الجماعة.
وبحسب مراسلتنا فإنّ الجانب الروسي وجه "إنذاراً أخيراً" للمسلحين بضرورة حسم موقفهم وتحديد أعداد الحافلات والمسلحين الخارجين من المدينة، وأنّه سيكون هناك "قرار آخر" في حال عدم الاستجابة.

وقالت تنسيقيات المسلحين إنّ الجانب الروسي أمهل مسلحي دوما 5 أيام لتنفيذ الاتفاق، وأشارت إلى أنّه لم يخرج أي مسلح من دوما في الحافلات التي خرجت من المدينة على مدى الأيام الماضية.

 

ونفى "‏رئيس الهيئة الشرعية" فيجيش اﻹسلام المدعو "أبو عبد الرحمن سمير كعكة" وجود خلافات مع قائد الجيش "بويضاني"، مؤكداً على "وجوب طاعة ولي اﻷمر".

وفي تسجيل مصوّر بثته صفحات جيش الإسلام على مواقع التواصل الاجتماعي قال "كعكة" بأحد مساجد دوما بحضور بويضاني "إن اﻷنباء حول منازعته اﻷمر مع قائد جيش اﻹسلام هي أنباء كاذبة".

وذكرت مراسلتنا أنّ حوالي 24 حافلة خرجت أمس الثلاثاء من دوما ومعظم من كان على متنها هم من النساء والأطفال، موضحة أنّ 20 حافلة دخلت إلى المدينة صباح اليوم خرج 2 منها حتى الآن، وأنّ عبور هذه الحافلات يتم بإشراف رجال شرطة روس وضباط سوريين.

من جهة ثانية قال التلفزيون السوري نقلاً عن مصدر عسكري إنّه تمّ الإفراج اليوم عن 5 سيدات مخطوفات من قبل جيش الإسلام كجزء من الاتفاق الذي ينص على الإفراج عن جميع المخطوفين في دوما، حيث أنّ الإفراج عن المخطوفين كان الشرط الأساسي لموافقة الدولة السورية على خروج المسلحين وعائلاتهم إلى جرابلس.