إردوغان: نحن نحدد متى سنسلم عفرين لأهلها وليس لافروف!

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يعلق على تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حول انتظار بلاده تسليم منطقة عفرين للجيش السوري قائلاً "هذا الموقف خاطئ جداً، نحن نعلم جيداً لمن سنعيد عفرين".

إردوغان: سنسلم عفرين إلى سكانها عندما يحين الأوان

رفض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان تسليم منطقة عفرين للجيش السوري واصفاً الطلب الروسي بـ "الموقف الخاطئ جداً" مضيفاً "نحن نعلم جيداً لمن سنعيد عفرين".

ويأتي كلام أردوغان رداً على كلام وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي دعا أنقرة لتسليم منطقة عفرين للسلطات السورية، مشيراً إلى أن قضية عفرين تمت مناقشتها خلال القمة الثلاثية الروسية–التركية–الإيرانية في تركيا يوم 4 نيسان/أبريل الجاري، وأوضح أنّ إردوغان لم يعلن أبداً أن تركيا تريد احتلال عفرين/ مضيفاً أنّ موسكو تنطلق دائماً من أن السبيل الأسهل لتطبيع الوضع في عفرين الآن، بعد إعلان الجانب التركي عن تحقيق الأهداف التي كانت أمامه بشكل عام، هو إعادة المنطقة لسيطرة الحكومة السورية.

إردوغان وخلال تصريحات للصحفيين اليوم الثلاثاء عقب اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية، في العاصمة التركية أنقرة قال "سنسلم عفرين إلى سكانها عندما يحين الأوان، ونحن من يحدد هذا الوقت وليس السيد لافروف".
وأضاف أنه "يجب الحديث أولاً عن تسليم المناطق السورية الخاضعة لسيطرة الدول الأخرى إلى سوريا، فعبارة أنّ النظام هو الذي سلّم تلك المناطق إلى الدول الأخرى. لا تطمئن تركيا".
وبخصوص التطورات في الغوطة الشرقية، سأل أحد الصحفيين ما إذا كان الرئيس التركي أجرى اتصالات هاتفية بهذا الشأن مع الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، فأجاب الرئيس التركي "نحن بالفعل نجري بشكل دائم اتصالات من هذا القبل مع كليهما، وسنستمر في ذلك".

من جهته، أكّد وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، على أن بلاده ستسلم منطقة عفرين إلى "حكومة سورية منتخبة، بعد انتهاء التهديد الإرهابي الموجه من سوريا إلى تركيا".‎

وقال جانيكلي، في تصريحات أدلى بها للصحفيين في البرلمان التركي، إن "التهديد الإرهابي في عفرين لا يزال مستمراً، وسنواصل إجراءاتنا حتى القضاء على جميع المخاطر، وسنبقى هناك حتى ينتهي عملنا"​​​.‎