البنتاغون: أصبنا كل المواقع المستهدفة ولا نسعى لصراع في سوريا

وزارة الدفاع الأميركية تزعم أنها نجحت في إصابة كل المواقع التي استهدفتها غارات العدوان الثلاثي في سوريا، وتؤكد أن واشنطن لا تسعى لصراع في سوريا.

البنتاغون: كانت هناك موادّ مستخدمة في الأسلحة الكيميائية في أحد المواقع المستهدفة

زعمت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنه "تمّت إصابة كل الأهداف التي استهدفتها غارات العدوان الثلاثي (الأميركي – الفرنسي- البريطاني) في سوريا بنجاح"، مؤكدةً أن واشنطن "لا تسعى لصراع في سوريا".

وزارة الدفاع الأميركية اعتبرت أن "الضربات استهدفت توجيه رسالة واضحة لا لبس فيها للنظام السوري للكفّ عن استخدام الأسلحة الكيميائية"، مضيفة أن "الضربات ستجعل برنامج الأسلحة الكيميائية السوري يرتدّ أعواماً إلى الوراء".

وادّعت وزارة الدفاع الأميركية "وجود مواد مستخدمة في الأسلحة الكيميائية في أحد المواقع" التي طالها العدوان على سوريا، وتابعت "ضربنا منشآت التخزين والأبحاث والتطوير وقوّضنا قدرة دمشق على استخدام الأسلحة الكيميائية"، حسب قولها. وأشارت إلى أن القوات الروسية الموجودة في سوريا "لم تفعّل منظوماتها الدفاعية"، وأن "الدفاع الجوي السوري هو الذي تم تفعيله" واصفة إياه بأنه "غير مؤثر".

البنتاغون لفت إلى أنَّ قنوات الاتصال بقيت تعمل بين الروس والأميركيين قبل العدوان وبعده، وقال "استخدمنا أسلحة معيّنة ومحدّدة لتقليل الأضرار".

وشدد البنتاغون أيضاً على أن واشنطن "واثقة من استخدام السلاح الكيميائي في دوما".