المرشح للانتخابات البرلمانية إميل عبود للميادين: المزاج العكاري تغيّر

المرشح للانتخابات النيابية اللبنانية عن دائرة عكار إميل عبود يؤكد أن التعايش في منطقة عكار ممتاز ونادراً ما يتم التطرق إليه إلا من شريحة صغيرة، وينتقد الوعود الانتخابية السابقة بسبب عدم تقديم أي شيء لمنطقة محرومة منذ العام 1943. كلام عبود جاء خلال نشرة الإنتخابية / لبنان التي تبث يومياً عبر شاشة الميادين.

المرشح إميل عبود للميادين:سيكون لعكار دور كبير في إعادة إعمار سوريا

قال المرشح للإنتخابات البرلمانية إميل عبود عن دائرة عكار إن الاهمال الدائم لعكار لايزال مستمراً ولم يتم تقديم أي شيء للمنطقة التي تفتقر حتى إلى الطرقات.

المرشح على لائحة "القرار لعكار" المدعومة من الحزب السوري القومي الاجتماعي، وتيار المردة والتي ستتنافس مع خمسة لوائح أبرزها لائحة تيار المستقبل، والقوات اللبنانية، وأخرى لـ"لتيار الوطني الحر"، إضافة إلى ثلاثة لوائح. ووصل عدد المرشحين في عكار إلى 37 مرشحاً سيتنافسون على 7 مقاعد.

وأشار عبود إلى أن إمكانية الخرق كبيرة في عكار على الرغم من أنها كانت خزاناً لتيار المستقبل، وتطرق إلى واقع المنطقة فقال إن"الوعود لعكار منذ العام 1943 لم تنفذ، والمنطقة شبعت من الوعود وتريد تطبيقاً لهذه الوعود".

ونوّه عبود بما يقدمه الجيش لعكار حيث يلتحق بالمؤسسة العسكرية عدد كبير من شبان المنطقة فسأل "ماذا فعل أصحاب الوعود للمنطقة ".

وأضاف "هناك قرار لإضعاف عكار وتمّ منع أكثر من شخصية من إقامة مشاريع للمنطقة"، معرباً عن إعتقاده أن تيار المستقبل سيفوز بأربعة مقاعد من أصل سبعة في الدائرة وبالتالي سيحصر التنافس على 3 مقاعد.

ووصف لائحة "القرار لعكار" باللائحة المنسجمة سياسياً، وبالتالي عدد الأصوات التي ستحصل عليها واضح لأنها من كتل ثابتة.

وفي سياق آخر، أكد عبود أنه سيكون لمنطقة عكار دور كبير في إعادة أعمار سوريا، مشيراً إلى أنه خلال الحصار على سوريا فتحت عكار أبواب التواصل مع سوريا، عدا أن هناك تداخل كبير بين عكار وسوريا.