الحاج حسن للميادين: لسنا خائفين أو قلقينن ولائحتنا وضعها مريح

المرشح للإنتخابات البرلمانية عن دائرة بعلبك – الهرمل الوزير حسين الحاج حسن يدعو إلى عدم توقع فوز لائحة "الأمل والوفاء" بالمقاعد العشرة في دائرة بعلبك – الهرمل نظراً للقانون الإنتخابي الذي يعتمد النسبية. وفي الوقت نفسه أكد أن النتائج ستثبت " أننا لسنا قلقين ولسنا خائفين أو ضعفاء". كلام الوزير حسين الحاج حسن جاء خلال نشرة الغنتخابية / لبنان التي تبث يومياً عبر شاشة الميادين.

الوزير حسين الحاج حسن للميادين : لبنان الرسمي لم يستطع مواجهة تداعيات الأزمة السورية

أكد المرشح للإنتخابات البرلمانية عن دائرة بعلبك – الهرمل الوزير حسن الحاج حسن أن لائحة "الأمل والوفاء" في دائرة البقاع الثالثة تتمتع بوضع مريح جداً وسط تضامن الجمهور معها، مشيراً إلى ضخامة الإحتفالات الإنتخابية التي نظمتها اللائحة.

وتابع "لدينا برنامج عمل على الصعد كافة منذ 25 عاماً وحققنا قسماً منه، ولم نحقق الباقي بسبب عجز الدولة".

وإنتقد الحاج حسن مؤتمر "سيدر – 1" الذي عقد في باريس لإخفاقه في معالجة تداعيات النزوح السوري. ولفت إلى أن لبنان الرسمي لا يستطيع مواجهة تداعيات الأزمة السورية، متسائلاً "كيف لنواب بعلبك – الهرمل مواجهة هذه التداعيات".

ووصف أزمة البطالة "بالأزمة الوطنية"، معدداً المشاريع التي نفذها "حزب الله" في بعلبك – الهرمل والتي وصلت قيمتها إلى مليار دولار.

وفي سياق آخر، إنتقد الحاج حسن مواقف القوات اللبنانية وغيرها من الذين تضامنوا مع من أعلن إحتلاله لـ70 كيلو متراً من الحدود اللبنانية مع سوريا. وقال" من وصف داعش بالمزحة ومن يدافع عن من كان محتلاً لجرود عرسال والقاع ورأس بعلبك والفاكهة "، وسأل" هل من الأسرار أن نقول إن فريق 14 أذار كان داعماً لما يسمى بالمعارضة في سوريا من الجيش الحر وغيره".

وتطرق المرشح الحاج حسن إلى ما ترفعه اللوائح الأخرى من شعارات مثل الإنماء في بعلبك – الهرمل داعياً تيار المستقبل إلى إنجاز الإنماء في عكار والضنية، ومن ثم يبدأ في البقاع.

وكشف عن مصارحته رئيس الحكومة سعد الحريري أكثر من مرة بأن البلاد ستذهب إلى فشل إقتصادي وإنمائي لعدم وجود رؤية إقتصادية، مقللاً من جدوى بعض المؤتمرات الدولية بشأن لبنان.

مرشح حزب الله للإنتخابات البرلمانية أكد أن محاربة الفساد ستكون من أولويات الحزب وأن "نتائج الإنتخابات ستثبت أننا لسنا قلقين أو خائفين أو ضعفاء (...) ووصلنا في لبنان إلى مكان لا نستطيع فيه أن نتعاطى بالشكل الذي كان سابقاً ( في ظل إستمرار) الترهل في الغدارة والاقتصاد والبنى التحتية والدين العام والفساد والبطالة ولا توجد رؤية لاي شيء".

وإنتقد الحاج حسن غياب مواقف بعض الأطراف السياسية بعد صدور بيان مؤتمر بروكسل وعدم تشجيعه عودة النازحين السوريين إلى ديارهم. وفي سياق آخر، أثنى على مواقف المسؤولين اللبنانيين بعد التهديدات الإسرائيلية لمنع لبنان من التمتع بموارده النفطية والغازية.

هذا وينافس مرشح حزب الله ورئيس لائحة "الأمل والوفاء "المدعومة من حزب الله، وحركة أمل، والحزب السوري القومي الاجتماعي، وجمعية المشاريع الخيرية الإسلامية، لائحة "الكرامة والانماء" المدعومة من تحالف المستقبل، وحزب القوات اللبنانية، ومستقلين، إضافة إلى لائحة مدعومة من التيار الوطني الحر، ولائحتين مدعومتين من مستقلين ويساريين.

ويتنافس 47 مرشحاً في هذه اللوائح على 10 مقاعد في بعلبك – الهرمل مع تقدم كبير للائحة "الأمل والوفاء" بحسب الخبراء الانتخابيين.