الخارجية الأميركية: واشنطن وشركاؤها شرعوا بعملية تحرير آخر معاقل داعش في سوريا

وزارة الخارجية الأميركية تقول إن الولايات المتحدة والشركاء المتحالفين معها شرعوا في عملية لتحرير آخر معاقل داعش في سوريا، لافتةً إلى أن واشنطن ستعمل مع تركيا وإسرائيل والعراق والأردن ولبنان لتأمين حدودها من التنظيم، والتحالف الدولي لمحاربة داعش يؤكد "الدعم الثابت والثقة بقوات سوريا الديمقراطية لطرد داعش من المناطق في شمال شرق سوريا".

واشنطن ستعمل مع تركيا وإسرائيل والعراق والأردن ولبنان لتأمين حدودها من التنظيم.
واشنطن ستعمل مع تركيا وإسرائيل والعراق والأردن ولبنان لتأمين حدودها من التنظيم.

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة والشركاء المتحالفين معها شرعوا في عملية لتحرير آخر معاقل داعش في سوريا، لافتةً إلى أن واشنطن ستعمل مع تركيا وإسرائيل والعراق والأردن ولبنان لتأمين حدودها من التنظيم.

وقال الخارجية الأميركية في بيانٍ لها "سنطلب مزيداً من المساهمات من الشركاء والحلفاء في المنطقة لإعادة الاستقرار للمناطق المحررة".

من جهته، أكد التحالف الدولي لمحاربة داعش "الدعم الثابت والثقة  بقوات سوريا الديمقراطية لطرد داعش من المناطق في شمال شرق سوريا،وضمان تحرير الاراضي كافة التي كانت تحت سيطرة الإرهابيين".

ولفتت في بيان أن "قوات "قسد" ستستأنف العمليات الهجومية ضد داعش في وادي الفرات الاوسط"، لافتةً إلى أنه  على رغم من تكبّد داعش خسائر كبيرة إلاّ أنه لايزال لديه القدرة على التخطيط وشن هجمات في المنطقة وضد بلدان التحالف".

وكان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون  قال في شهر شباط/ فبراير الماضي إن انتهاء العمليات القتالية الرئيسية ضد تنظيم داعش لا يعني أن الولايات المتحدة وحلفاءها ألحقوا هزيمة دائمة بالتنظيم.

وأضاف تيلرسون خلال اجتماع للتحالف الدولي ضد داعش عقد في الكويت أن واشنطن قررت تقديم مساعدات إضافية قيمتها 200 مليون دولار لتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة بسوريا، مشدداً على ضرورة تقديم التمويل اللازم للعراق وسوريا لضمان عدم عودة داعش إليهما.