إرسلان للميادين: هناك محاولة لمحاصرتي سياسياً من كل الجهات

أكد المرشح للإنتخابات البرلمانية عن دائرة الشوف - عاليه الوزير السابق طلال أرسلان للميادين أن لا أحد يمكنه إدارة معركة الجبل الانتخابية نيابة عني، مشيراً إلى أنه لا خلافات استراتيجية بيننا وبين التيار الوطني الحر حتى قبل الانتخابات. كلام إرسلان جاء خلال نشرة الإنتخابية التي تبث يومياً عبر شاشة الميادين .

الوزير طلال إرسلان للميادين:جرت محاولات استفراد بي والتآمر علي وهو ما لم أقبله

وكشف أرسلان أن حزب الله حاول حل الخلاف بينه وبين رئيس البرلمان نبيه بري لكن لم يتم التوصل إلى نتيجة، وأنه جرت "محاولات استفراد بي والتآمر علي وهو ما لم أقبله فيما لم ينل أحد من الوزير وليد جنبلاط"، مشدداً على أنه "لن يسمح لأحد أن يحجم طلال إرسلان".

ووعد أرسلان بكشف التفاصيل التي رافقت تشكيل اللوائح الإنتخابية في دوائر عدة وأبرزها في دائرة الجنوب الثالثة ودائرة بيروت الثانية، وقال "عندما يجيبني حلفائي على عدم اعطائي مرشحاً في بيروت (دائرة بيروت الثانية) أجيب على سبب ترشيحي أحد أعضاء الحزب في حاصبيا (دائرة الجنوب الثالثة)".

ولفت إلى أن "رئيس البرلمان نبيه بري للأسف أخذ طرفاً في صراعي مع الحزب التقدمي الاشتراكي في حاصبيا". وتابع "ما يربطنا بالحزب السوري القومي الاجتماعي أكبر بكثير من التفاصيل الانتخابية "، واصفاً ما جرى من تحالفات انتخابية "بالمحاولة لمحاصرتي سياسياً من كل الجهات".

ودعا إلى عدم إتهامه وأنه لا يستطيع أحد أن يضعه في قفص الإتهام "لأن صفحتي بيضاء أكثر من كل الناس وفي حياتي لم أناور بمواقفي وإستراتيجيتي وقناعاتي".

وأثنى إرسلان على القانون الإنتخابي الحالي لأنه يعطي كل طرف حقه في التمثيل النيابي ولا يمكن تشبيه القانون النسبي بالقانون الأكثري و"القانون النسبي وجد لإعطاء كل فريق حجمه الطبيعي ضمن ثوابته السياسي قبل أن يتم إفساده".

وعن العلاقة مع الرئيس الحكومة  قال "تربطني علاقة محترمة مع الرئيس الحريري رغم وجود الكثير من الملفات التي لا نتفق حولها".

ووصف العلاقة مع الحريري "بالصادقة" على الرغم من اإلى إختلافات معه  في المواضيع الإقليمية.

وكرر إرسلان أنه سيكشف كل ما رافق التحالفات الإنتخابية بعد السابع من أيار/ مايو المقبل.

وفي سياق آخر لفت أرسلان إلى أن "الضغط الدولي سيزداد على لبنان ويجب تحصين الوحدة الداخلية لمواجهته".

وينافس المرشح إرسلان ورئيس لائحة "ضمانة الجبل" لائحة "المصالح" برئاسة تيمور وليد جنبلاط، ولائحة ثالثة برئاسة الوزير السابق وئام وهاب، إضافة إلى لائحة للمجتمع المدني حيث تتنافس هذه اللوائح على 13 مقعداً نيابياً في دائرة الجبل الثالثة والتي تضم الشوف وعاليه.