البرلمان الأرميني يصوت لعدم ترشيح باشينيان لرئاسة الحكومة والأخير يدعو للاحتجاج في الشارع

احتجاجات في أرمينيا للمعارضة تقطع الطرق في مدينة يريفان ومدن أخرى وتشل حركة المطارات والقطارات في سائر أنحاء البلاد. زعيم المعارضة نيكول باشينيان يقول في حديث لرويترز إنه وأنصاره "لن يستسلموا وسيواصلون حملة العصيان المدني". يأتي ذلك بعدما لم يصوت البرلمان على ترشيح باشينيان المرشح الوحيد لمنصب رئاسة الوزراء حيث صوت لمصلحته 45 نائباً فقط من أصل 131 عضواً فيما يتطلب انتخابه 53 صوتاً على الأقل.

زعيم المعارضة نيكول باشينيان يقول خلال الاحتجاجات إنه وأنصاره "لن يستسلموا وسيواصلون العصيان المدني"

إنضم ما لا يقل عن 20 موظفاً في مطار يريفان الدولي بأرمينيا إلى "العصيان المدني" الذي دعت إليه المعارضة، بزعامة نيكول باشينيان، حيث عملوا على قطع الطرق الرئيسيّة في المدينة ومدن أخرى.

وطوّق المتظاهرون وزارة العدل ومنعوا الموظفين من دخول المبنى والخروج منه وشلوا حركة القطارات في سائر أنحاء أرمينيا.

كما طالبت المعارضة عمدة مدينة غيومري التي تتواجد فيها قاعدة عسكرية روسية بالانضمام إلى الاحتجاجات.

من جهتها أصدرت وزارة الدفاع الأرمينية بياناً ناشدت فيه المواطنين إلى عدم إعاقة حركة وسائط النقل العسكرية "التي تُمارس عملها العادي في الدفاع عن أمن وسلامة البلاد".

ولم يصوّت أعضاء البرلمان في جلسة خاصة أمس الثلاثاء في التصويت على ترشيح باشينيان، حيث صوّت لمصلحته 45 نائباً فقط، فيما يتطلب انتخابه 53 صوتاً أي الأغلبية على الأقل من أصل 131 عضواً.

وكان البرلمان أكد أن باشينيان أصبح مرشحاً وحيداً لشغل منصب رئيس الوزراء في أرمينيا.

ودعا باشينيان عقب خسارته إلى قطع الطرق ووقف حركة القطارات والمطارات في البلاد.

وسيصوّت البرلمان مرة ثانية في 8 أيار/ مايو الجاري لاختيار رئيس للوزراء وإذا لم يصوّت فسيتم حله والدعوة لانتخابات مبكرة. في حين أكد باشينيان أنه إذا حدث ذلك فستكون مقاطعة الانتخابات أحد الخيارات أمام حركته الاحتجاجية.