روحاني يعلن بقاء بلاده في الإتفاق النووي ويتّهم واشنطن بعدم احترام الإتفاقيات الدولية

الرئيس الإيراني، حسن روحاني يقول إن الولايات المتحدة تثبت أنها لا تلتزم بالتعهدات، ويعلن عدم انسحاب بلاده من الاتفاق النووي، وأنه ينتظر نتائج المحادثات مع الدول الضامنة.

روحاني: متى التزمت وانشنطن بتعهّداتها منذ توقيع الاتفاق النووي؟
روحاني: متى التزمت وانشنطن بتعهّداتها منذ توقيع الاتفاق النووي؟

أعلن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أن بلاده لم تنسحب من الاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة منه، مؤكداً أنه سينتظر نتائج المحادثات مع الدول الضامنة للاتفاق.

وعقب إعلان الرئيس الأميركي انسحاب بلاده من الاتفاق، قال روحاني إن الولايات المتحدة أثبتت أنها لا تلتزم بالتعهدات، مضيفاً "الليلة شاهدنا تجربة تاريخية في ذلك الكلام الذي قلناه قبل 40 عاماً بأن إيران تلتزم العهود عكس الولايات المتحدة".

وسأل روحاني "متى التزمت وانشنطن بتعهّداتها منذ توقيع الاتفاق النووي"؟ مؤكداً أن الحكومة الإيرانية التزمت بما تعهدت به ولكن واشنطن لا تحترم الاتفاقات الدولية.

ولفت الرئيس الإيراني إلى أن الاتفاق النووي هو اتفاقية دولية ولم يكن بين إيران والولايات المتحدة فقط، قائلاً إن الـ (5+1) فقدت أحد أعضائها.

وأوضح روحاني أنه وجّه وزارة الخارجية لإجراء محادثات مع موسكو والصين والدول الأوروبية، داعياً الشعب الإيراني لكي لا يقلق في هذه المرحلة.

وشدد روحاني على أنه سيكون هناك هدوء واستقرار في الأسواق، كما سيتم تأمين للعملات الصعبة التي يحتاجها الشعب الإيراني، معتبراً أن ما قام به الرئيس الأميركي دونالد ترامب بانسحابه من الاتفاق النووي هو حرب نفسية، وتابع "لن نسمح له بالضغط الاقتصادي والسياسي وشعبنا أكثر اتحاداً اليوم".

وأشار روحاني إلى أنه إذا كان الاتفاق النووي حبراً على ورق ولن يضمن المصالح الإيرانية فإن إيران لها طريق واضح، مؤكداً أنها مستعدة لكل الظروف.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بدوره غرّد على تويتر، قائلاً إنه ردّاً على انتهاك الولايات المتحدة للاتفاق النووي وانسحابها منه، وبناءً على تعليمات الرئيس روحاني، سيقوم بجهد دبلوماسي لفحص ما إذا كان المشاركون الباقون في الاتفاق النووي يمكنهم ضمان المنافع الكاملة لإيران من هذا الاتفاق، وأضاف "النتيجة ستحدد استجابتنا".