أردوغان لروحاني: واشنطن ستخسر بسبب خروجها من الاتفاق النووي

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يؤكد في اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني حسن روحاني أنّ قرار واشنطن بالانسحاب من الاتفاق النووي هو قرار خاطئ ولا يمكن قبوله إطلاقاً، ويشير إلى أنّ مواقف إيران من هذا الاتفاق "بناءة حكيمة"، وروحاني يرى أنه ما يهم اليوم هو الاستفادة من جميع امتيازات وفوائد هذا الاتفاق، في حين تؤكد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي.

أردوغان لروحاني: مواقف إيران حول الاتفاق النووي "بناءة وحكيمة"
أردوغان لروحاني: مواقف إيران حول الاتفاق النووي "بناءة وحكيمة"

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه يعتبر القرار الأميركي الانسحاب من الاتفاق النووي مع طهران، "قراراً خاطئاً وغير صحيح ولا يمكن قبوله إطلاقاً".
كما رأى أردوغان  في اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني حسن روحاني أنّ "واشنطن هي التي ستخسر جرّاء خروجها من الاتفاق النووي"، مضيفاً أنّ مواقف إيران حول الاتفاق النووي "بناءة وحكيمة".
الرئيس التركي أشار أيضاً إلى أنّ "الاتفاق النووي مفيد جداً لاستقرار وأمن المنطقة والعالم".
بدوره، توّقع روحاني من كل قادة العالم أن يدينوا القرار الأميركي بالخروج من الاتفاق، معتبراً أنّ ما يهم اليوم هو الاستفادة من جميع امتيازات وفوائد هذا الاتفاق.
ولفت إلى أنه يجب التصدي للأحادية الأميركية في سياساتها وقراراتها.
وفي سياق متصل، ذكرت مصادر في الرئاسة التركية لوكالة "الأناضول" أن أردوغان أشار في حديثه مع روحاني إلى أن "تركيا تدعو للحفاظ على خطة الأعمال المشتركة الشاملة" في إطار الاتفاق.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن يوم الثلاثاء في 8 أيار/ مايو عن قراره عدم تمديد الالتزام برفع العقوبات عن إيران في إطار الاتفاق حول برنامجها النووي الذي تم التوصل إليه في يوليو عام 2015.
وتعليقاً على قرار ترامب، اعتبرت طهران قرار الولايات المتحدة انتهاكا للقانون الدولي، وأكدت أن الاتفاق أصبح بين إيران و5 دول. وأعلن روحاني أن طهران ستجري مشاورات مع الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق وكذلك روسيا والصين.

 

 


ميركل: الحفاظ على الاتفاق النووي "مهم جدا لأوروبا"

وفي اتصال هاتفي بين روحاني والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أكدت الأخيرة على ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي، داعية الرئيس الإيراني إلى الحوار حول البرنامج الصاروخي لإيران ودورها الإقليمي.

المستشارة الألمانية اعتبرت أنّ خروج واشنطن من الاتفاق النووي "مشكلة" يجب التعامل معها بمنطق، وقالت إنّ الاتحاد الأوروبي سيبقى ملتزماً بالاتفاق ويطالب إيران أيضاً بالالتزام به. وذكرت أنّ الحفاظ على الاتفاق النووي "مهم جدا لأوروبا".
روحاني ردّ بالقول إنّ إيران لا ترحب بتشديد التوتر في المنطقة، مشيراً إلى أنه على دول الاتحاد الأوروبي وخصوصاً ألمانيا وفرنسا وإنكلترا الإعلان عن مواقفها الصريحة حول طبيعة الضمانات التي ستعطيها لطهران بعد خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.
الرئيس الإيراني أوضح أيضاً أنه ينبغي على الدول الأوروبية أنّ تعطي الضمانات اللازمة والواضحة بخصوص استمرار صادرات النفط والغاز والبتروكيماويات والتعاملات البنكية ضمن الاتفاق النووي، خلال الأسابيع المقبلة.
كما رحّب بتعزيز العلاقات الثنائية بين إيران وألمانيا، لافتاً إلى أنّ قتال إيران إلى جانب الشعبين العراقي والسوري ضد الإرهابيين أعاد الأمن إلى سوريا "نسبياً" وإلى العراق "بشكلٍ جيد".