باسيل: الانسحاب من الاتفاق النووي فشلٌ آخر للسياسة الأميركية

وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل يتحدث في مؤتمر بروكسل لمساعدة الدولة التي تستقبل النازحين السوريين ويرى انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني فشلاً آخر للسياسة الأميركية في الشرق الأوسط، معتبراً أن ما جرى في قطاع غزة يمثّل "إرهاب إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني".

باسيل: المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي وصلا إلى الخطوط الحمراء التي تمسّ وجودنا
باسيل: المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي وصلا إلى الخطوط الحمراء التي تمسّ وجودنا

اعتبر وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني فشلٌ آخر للسياسة الأميركية في الشرق الأوسط سيؤجّج التوترات والتطرّف، مضيفاً أنّ واشنطن تدعم تل أبيب في سياساتها بشن الحروب ضد شعوب المنطقة.

باسيل قال على هامش مؤتمر في بروكسل إن قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس سيقوّض عملية السلام في الشرق الأوسط، مؤكداً رفضه هذا النوع من السلام. 

ورأى الوزير اللبناني أن "ما يجري اليوم من تشجيع لحركات النزوح يفقد النسيج المجتمعي غناه وجماله"، متخوّفاً من "أن يطال النزوح نسيج لبنان".

وتوقّف باسيل عند بيان بروكسل الأخير، وقال: "إن المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي وصلا إلى الخطوط الحمراء التي تمسّ وجودنا وكياننا، نريد سياسة مختلفة عن تلك المطالبة بإبقاء النازحين، وإن عودتهم أصبحت ممكنة، وصارت ملزمة، ولو بشكل متدرّج، ومن مسؤولية المجتمع الدولي والاتحاد الاوروبي تمويل عودتهم، ويجب أن يتحضّروا إلى أننا لم نعد نستطيع التحمّل، ولا انتظار انهيار لبنان”.

وتابع باسيل "لقد سمعنا من المسؤولين الأوروبيين والدوليين في مؤتمرنا اليوم تأييداً لهذه العودة، فالنازحون السوريون في بلدنا أصبحوا من ضمن النزوح الاقتصادي، وليس النزوح السياسي والأمني، بعدما أصبحت هناك أماكن آمنة داخل سوريا. كما لا يمكن تجميد عودتهم إلى حين صدور حل سياسي في سوريا".

وتعتليقا على ما جرى الاثنين في قطاع غزة، وصف باسيل الأمر بأنه يمثّل "إرهاب إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني".