قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة قرب مقر "تحرير الشام" بإدلب

مقتل 7 أشخاص وإصابة 30 في انفجار سيارة مفخخة بالقرب من مقر "هيئة تحرير الشام" في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، ومروحيات الجيش السوري تلقي منشورات على مدينة أنخل بريف درعا الشمالي تدعو فيها المسلحين إلى إلقاء السلاح وتسوية أوضاعهم.

قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة قرب مقر "تحرير الشام" بإدلب
قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة قرب مقر "تحرير الشام" بإدلب

قتل 7 أشخاص وأصيب 30 في انفجار سيارة مفخخة بالقرب من مقر "هيئة تحرير الشام" في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

مراسلة الميادين ذكرت أن الانفجار استهدف مقر مسلحي الأوزبك في شارع الثلاثين.

أما مدير الإعلام المحلي في مجلس أعزاز ياسر الزعيم، فقال لوكالة "سبوتنيك إن الانفجار استهدف تجمعاً سكانياً في الشارع.

أما في مدينة أنخل بريف درعا الشمالي فقد ألقت مروحيات الجيش السوري منشورات تدعو المسلحين إلى إلقاء السلاح وتسوية أوضاعهم، وفْق ما أعلن الإعلام الحربي. 

يأتي ذلك بعد أيام من تحرير الجيش السوري كامل ريف دمشق الجنوبي.

الولايات المتحدة سارعت إلى التحذير من أي عملية في الجنوب، فقد أعربت وزارة خارجيتها في بيان لها السبت عن القلق من الأنباء التي تحدثت عن عملية وشيكة للجيش السوري جنوب غرب سوريا.

البيان قال إن واشنطن لا تزال ملتزمة بالحفاظ على استقرار منطقة خفض التصعيد الجنوبية الغربية، ووقف إطلاق النار الذي تقوم عليه، وحذّر السلطات السورية من أي أعمال من شأنها توسيع نطاق الصراع أو تعريض وقف إطلاق النار للخطر.

وأضافت الخارجية الأميركية أنه ينبغي على روسيا الامتثال لإلتزاماتها المعلنة بما يتسق مع قرارات مجلس الأمن، وكذلك مع وقف القتال جنوب غرب سوريا الذي تمّ الاتفاق عليه بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين.