العتابي للميادين: الخطاب الطائفي لم يعد كما كان في السابق

نائب الأمين العام لحزب الفضيلة العراقي مهند العتابي يؤكد للميادين أن حزبه قدم طعنين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات ولديه أدلة من الأشرطة الورقية على هذا الكلام، ويعتبر أن أول مشكلة وقعت فيها المفوضية هو تأخير اعلان النتائج، ويقول إن كل الكتل الفائزة تعبّر عن إرادة الشعب العراقي، وينفي الحديث عن انجاز اتفاقات حول تشكيل الحكومة المقبلة.

  • العتابي: الخطاب الطائفي لم يعد كما كان في السابق

قال نائب الأمين العام لحزب الفضيلة العراقي مهند العتابي للميادين إن أول مشكلة وقعت فيها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات هو "تأخير اعلان النتائج".

وأضاف في لقاء خلال المسائية أن المفوضية "الزمت نفسها بوضع النتائج على شاشات عملاقة وهي لم تفعل ذلك"، لافتاً إلى أنها "لم تكن واضحة في المواعيد التي وضعتها لإعلان النتائج".

واعتبر العتابي أن "السلوك والإجراءات المتبعة من المفوضية تدلّ على وجود مشكلة حقيقية"، مشيراً إلى أنها "تعرضت لضغوط كثيرة"

وصرح نائب الأمين العام لحزب الفضيلة العراقي أن "حزبه قدّم طعنين للمفوضية ولديه أدلة من الأشرطة الورقية على هذا الكلام"، منوّهاً إلى أن "أغلب الطعون المقدّمة تتمحور على النتائج في داخل الكتلة الواحدة".

وإذ أكد أن "كل الكتل الفائزة تعبّر عن إرادة الشعب العراقي"، قال في الوقت نفسه إن حزبه "شجّع الكتل السياسية على التلاقي في البرامج التي تلبي مطالب الشعب".

كما شدد العتابي على أن "الخطاب الطائفي لم يعد كما كان في السابق"، نافياً الحديث عن انجاز اتفاقات حول تشكيل الحكومة المقبلة، لافتاً إلى أن "الكرد لديهم تفاهم داخلي وسيتفقون فيما بينهم على اسم رئيس الجمهورية".