المقاومة تفرض معادلتها في غزة والهدوء الحذر يسيطر بعد التصدّي للعدوان الإسرائيلي

حالة من الهدوء الحذر تسود قطاع غزة ومحيطه، بعد سريان التهدئة بين فصائل المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، وبيان مشترك لفصائل المقاومة تتوعد فيه بالرد بكل ما أوتت من قوة على أي عدوان أو حماقة من العدو.

تسود حالة من الهدوء قطاع غزة مع سريان التهدئة بين فصائل المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، بعد أن أكدت فصائل المقاومة أنها حققت إنجازات مهمة من المواجهات وأن الهدنة لن تلزم المقاومة في حال الخرق من قبل الإسرائيلي.

في هذه الأثناء، أصدرت الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية بياناً مشتركاً أكدت فيه جهوزيتها للتصدي "بكل ما أوتت من قوة لأي عدوان أو حماقة يرتكبها العدو"، محذّرةً العدوّ من مغبّة إصراره على كسر المعادلات مع المقاومة أو شنّ أيّ عدوان على الشعب الفلسطينيّ.

وأضافت الفصائل أن الوقت الذي يحدد فيه العدو قواعد المواجهة ومعادلات الصراع منفرداً قد مضى، كما أجمعت الفصائل في بيانها أنها "لن تقف مكتوفة الأيدي أمام عنجهية الاحتلال"، مضيفة أن ردها "يأتي في الوقت المناسب والمكان المناسب والطريقة المناسبة".

وأكد بيان الفصائل أنها قصفت مواقع الجيش الإسرائيلي المحيطة بقطاع غزة "بالعشرات من القذائف الصاروخية في عملية الوفاء للشهداء".


"سرايا القدس" و "القسام" ينشران مشاهد لإطلاق الصواريخ على المستوطنات الاسرائيلية رداً على عدوان الاحتلال

وزّعت "سرايا القدس"، الجناح العسكريّ لحركة الجهاد الإسلاميّ مشاهد لعمليات إطلاق عشرات القذائف والصواريخ القصيرة المدى التي استهدفت التجمعات العسكرية في مستوطنات غلاف غزة خلال موجة التصعيد الأخيرة.

 

بدورها كتائب "القسام"، الجناح العسكريّ لحركة حماس، وزعت أيضاً مشاهد تظهر استهدافها بقذائف الهاون قاعدة رعيم الإسرائيلية في منطقة غلاف غزة، ما أدّى إلى إصابة عدد من الجنود الإسرائيليين.

وتضمّن الفيديو مشاهد للطائرات المروحية أثناء هبوطها لنقل الجنود المصابين إلى المستشفيات الإسرائيلية.