وزارة الدفاع الأميركية تحذّر من التعرض لحلفائها في سوريا

البنتاغون يقول إن واشنطن لا تتطلع إلى قتال قوات سورية أو إيرانية في سوريا، ويحذّر الرئيس السوري بشار الأسد من قتال قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها واشنطن لاستعادة المناطق الخاضعة لسيطرتهم شمال شرق سوريا. يأتي ذلك بعدما صرّح الأسد أخيراً بأنه سيتم التعامل مع "قسد" عبر خيارين: المفاوضات أو القوة.

 وزارة الدفاع الأميركية تحذّر من التعرض لحلفائها في سوريا
وزارة الدفاع الأميركية تحذّر من التعرض لحلفائها في سوريا

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن واشنطن لا تتطلّع إلى قتال قوات سورية أو إيرانية لكنّها ستستخدم القوة الضرورية والمتناسبة للدفاع عن القوات الأميركية والقوات الشريكة لها في الحرب على داعش في سوريا.

إلى ذلك، حذّرت وزارة الدفاع الأميركية ( البنتاغون) الرئيس السوريّ بشار الأسد من استخدام القوة ضدّ "قوات سوريا الديمقراطية" التي تدعمها واشنطن لاستعادة المناطق الخاضعة لسيطرتهم شمال شرق سوريا.

وقال البنتاغون إنّه يجب على أيّ طرف في سوريا أن يفهم أن مهاجمة القوات المسلحة الأميركية أو شركائها في التحالف ستكون سياسة "سيئة للغاية ".

وكان الأسد قال في مقابلة مع "روسيا اليوم" أمس الخميس إن واشنطن تخسر أوراقها في سوريا، وأن الوضع يقترب من خط النهاية. وأشار إلى أن أعداء سوريا وخصومها في الغرب الذي تقوده واشنطن يحاولون جعل نهاية الحرب أبعد مع كل تقدّم للجيش السوري، واعتبر أن المشكلة الوحيدة المتبقية في سوريا هي "قوات سوريا الديمقراطية"، وأنه سيتم التعامل معها عبر خيارين، المفاوضات أو القوة.

المرصد السوري المعارض أفاد من جهته بتجدّد التظاهرات المطالبة بخروج "قوات سوريا الديمقراطية" من مدينة الرقة.

وقال المرصد إنه رصد خروج العشرات في مظاهرة بحيّ الرميلة في مدينة الرقة مطالبين بخروج "قسد" منها، مشيراً إلى أن هذه المظاهرة جاءت في أعقاب التوتّر الذي تشهده المدينة خلال الأيام القليلة الماضية.